في بث حي وبدم بارد.. أمطر المصلين بالرصاص وقتل العشرات بمسجدين في نيوزيلندا

ارتفع عدد ضحايا الهجوم المسلح على مسجدين في مدينة كرايست تشيرتش إلى 49 قتيلا ونحو خمسين مصابا بينهم أطفال. ووصفت رئيسة الوزراء جاسيندا أردرن الهجوم بالعمل الإرهابي وأعلنت رفع درجة التهديد الأمني في البلاد.

وأضافت “من المحزن للغاية أن أعلن لكم أن هؤلاء الضحايا فقدوا حياتهم نتيجة هذا التطرف العنيف، وهناك أيضا أكثر من عشرين مصابا بعضهم حالتهم حرجة للغاية، واعتبرت أنه لا يمكن وصف هذا الهجوم إلا بالعمل الإرهابي”.

وتابعت “هذا واحد من أحلك أيام نيوزيلندا.. من الواضح أن ما حدث هنا عمل غير عادي من أعمال العنف ولم يسبق له مثيل”.

وكان قد نشر المنفذ الرئيسي للهجوم على المصلين في مدينة كرايست تشيرتش بجزيرة ساوث آيلاند بنيوزيلندا بثا مباشرا للمجزرة التي قام بها بحق مسلمين خلال أدائهم لصلاة الجمعة مما أدى إلى سقوط العشرات بين قتيل وجريح.

وأظهر مقطع للفيديو بلغت مدته نحو 17 دقيقة (نمتنع عن نشره لفظاعته) كيف بدأ الجاني -ويدعى بريندون تارنت ويرتدي ملابس مموهة تشبه ملابس الجيش- تنفيذ المجزرة.

واستقل منفذ الهجوم -وهو مواطن أسترالي- سيارته المدججة بعدد من البنادق الآلية، وتوجه نحو المسجد وفور دخوله بدأ في إطلاق النار بشكل متواصل نحو المصلين وأردى العشرات منهم قتلى غارقين في دمائهم.

وتظهر لقطات الفيديو المصور كيف انتشرت الجثث في أنحاء المسجد المختلفة بين المدخل والممر وغرفة الصلاة التي كان عدد الضحايا فيها أكبر، دون أن يسمع أي صوت إلا صوت البندقية.

ولم يتردد الجاني في تصويب رصاصاته القاتلة لمرات عديدة في أجساد حتى من لفظوا أنفاسهم، وفي هدوء تام توجه نحو مخرج المسجد، وصوب نيرانه بشكل متواصل في الشارع دون أن يعترض سبيله أي شخص.

ولاحقا عاد للمسجد ليفرغ رصاصات أخرى في أجساد المصلين، ثم خرج للشارع ثانية وبدأ في قتل من هم أمامه، وعقب ذلك استقل سيارته وعلى أنغام الموسيقى بدأ في إطلاق النار من داخلها عبر زجاج سيارته الذي تهشم.

خطيط وتنفيذ

وقالت رئيسة الوزراء جاسيندا أردرن إن المعلومات التي لديها تفيد بأنه تم التخطيط للهجوم بحرفية عالية، حيث تشتبه السلطات بأربعة أشخاص ثلاثة منهم الآن قيد الاعتقال واحد من المشتبه فيهم يحمل الجنسية الأسترالية.

وبيّنت رئيسة الوزراء أن من قام بتنفيذ العملية والتخطيط لها أشخاص يتبنون آراء يمينية متطرفة، واعتبرت أن هؤلاء لا مكان لهم في نيوزيلندا ولا في العالم بأسره.

وفي وقت سابق، قال شهود عيان إن رجلا يرتدي ملابس مموهة تشبه ملابس الجيش ويحمل بندقية آلية أخذ يطلق النار عشوائيا على الناس في مسجد النور.

اعتقال ومطالبة
وقالت الشرطة إنها ألقت القبض على أربعة أشخاص، مشتبهة بوجود أشخاص آخرين على علاقة بالهجوم.

كما أبطلت عناصر الشرطة مفعول عدد من الأجهزة المتفجرة التي عثر عليها في سيارة المتورطين بالهجوم. وقد طالبت شرطة نيوزيلندا جميع المساجد في البلاد بإغلاق أبوابها.

من جهته، قال مفوض الشرطة إن قوات الأمن واجهت حادثة غير مسبوقة في تاريخ البلاد تخللها إطلاق نار بالرصاص الحي سقط خلالها عدد غير قليل من القتلى.

وقال إن الشرطة قامت بإعلان عدد من المباني والأحياء مناطق مغلقة، وهي تدفع بالعديد من رجال الأمن إلى منطقة الحادث لتأمين سلامة الأهالي.

المصدر: الجزيرة \ وكالات

شاهد أيضاً