مظاهرات احتجاج في بلغاريا لمقتل صحفية كانت تستقصي قضايا فساد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شهدت مدن بلغارية رئيسية، الاثنين، مظاهرات؛ احتجاجا على مقتل الصحفية “فيكتوريا مارينوفا”، التي كانت تستقصي عن قضايا فساد في البلاد.

وتجمع المئات أمام القصر العدلي في العاصمة صوفيا، في وقفة من أجل مارينوفا، رفعوا فيها لافتات كتبوا عليها عبارات: “من دون حرية لن يكون هناك سلام”، و”لا أريد إشعال شمعة، بل أريد إنهاء العنف ضد المرأة”، و”الرشوة قاتلة”.

وإثر جريمة قتل الصحفية في مدينة روسه شمالي البلاد، توجه الاثنين وزير الداخلية “ملادن مارينوف”، والنائب العام “سوتير تزاتزاروف”، إلى المدينة؛ للوقوف على مجريات التحقيقات من مكان الحدث.

من جانبه، أشار رئيس الوزراء “بويكو بوريسوف” إلى أن عملية إلقاء القبض على القاتل ستتم خلال وقت قصير؛ بفضل آثار الحمض النووي في مكان الجريمة.

واستعرضت مارينوفا، التي تعمل في قناة “تي في إن”، ببرنامجها “الكاشف” حوارات بشأن تورط شركات خاصة في قضايا فساد مرتبطة بسوء إنفاق أموال الاتحاد الأوروبي.

وقال مسؤول أمني، الأحد، إنه عثر على جثة الصحفية داخل حديقة في مدينة روسه، في 6 تشرين الأول/ أكتوبر، وتبين أنه معتدى عليها جنسيا.

جورجي جورجي، نائب عام محلي، قال للصحافة، وفق الموقع ذاته، إن الصحفية مارينوفا قتلت نتيجة “اختناق وإصابة في الرأس”.

وعملت مارينوفا أيضا عضو مجلس إدارة قناة “تي في إن” (مقرها روسه)، إحدى أكثر القنوات التلفزيونية شعبية في بلغاريا.

 

المصدر

صوفيا- الأناضول

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً