الأحد 3 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 27 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مع تصاعد الاحتجاجات.. عطل كبير في خدمة الانترنت بإيران

أكد موقع نتبلوكس لمراقبة الإنترنت حدوث انقطاع كبير في الخدمة بإيران، الاثنين، مما أثار مخاوف بين الجماعات الحقوقية من تعذر الوصول إلى الإنترنت للمساعدة في سحق الاضطرابات المناهضة للحكومة في المناطق التي يسكنها الأكراد.

واشتدت حدة الاحتجاجات على مستوى إيران، والتي اندلعت بعد وفاة الشابة الكردية الإيرانية مهسا أميني (22 عاما) في سبتمبر أيلول أثناء احتجازها لدى شرطة الآداب، في المقاطعات الغربية حيث يعيش غالبية الأكراد الإيرانيين الذين يقدر عددهم بنحو عشرة ملايين نسمة.

وكتب موقع نتبلوكس، الذي يتعقب الاتصال بالإنترنت في جميع أنحاء العالم، على تويتر أن الإنترنت عبر الهاتف المحمول مقطوع عن العديد من المستخدمين في إيران وسط موجة جديدة من الاحتجاجات وتقارير عن وقوع إصابات.

وأظهرت مقاطع مصورة عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الإثنين حشودا تفر من الرصاص الحي الذي تطلقه قوات الأمن، مع لقطات في مدينة جوانرود، التي يقطنها الأكراد، تظهر أشخاصا وراء جدار يعالجون جريحا ويسعون إلى انتشال جثة محتج مسجاة في الشارع.

ونشرت منظمة هينجاو الحقوقية الكردية الإيرانية مقطعا مصورا اليوم الاثنين يظهر إرسال قوات أمن إلى مدينتي مهاباد وبوكان الكرديتين في عشرات الشاحنات الصغيرة وعلى دراجات نارية وسيارات للشرطة ومركبة مدرعة خفيفة مطلية باللون الأسود.

ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة المقاطع المصورة.

يتسبب انقطاع الإنترنت وحجب مواقع التواصل الاجتماعي في إرباك الاحتجاجات الشعبية الإيرانية وإبطاء زخمها، وهو انقطاع تفرضه السلطات لمنع تدفق المعلومات إلى الخارج.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” إن إيران في عهد الرئيس المتشدد، إبراهيم رئيسي، كثفت الرقابة على الإنترنت من خلال تعطيل الشبكات الافتراضية الخاصة وعرقلة التشفير على تطبيقات المراسلة وتقييد عمليات البحث في غوغل.

ولأكثر من عقد من الزمان عمل القادة الإيرانيون على تعزيز السيطرة على الإنترنت من خلال بناء شبكة محلية خاصة بهم على غرار الصين مع تقليد نسخ من محرك البحث العملاق قوقل وتطبيق إنستغرام، بحسب الصحيفة الأميركية.

    المصدر :
  • رويترز