مفاجأة صادمة في اغتيال مرشح عراقي.. ابنه متهم

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بعد أن أعلن تنظيم داعش تبنيه اغتيال المرشح العراقي عن تحالف “ائتلاف الوطنية” (برئاسة إياد علاوي) فاروق محمد الجبوري، أو فاروق زرزور، فجر مجلس القضاء الأعلى العراقي مفاجأة، إذ نفى أن يكون مقتله يحمل بصمات إرهابية، مؤكداً أن الجريمة جنائية.

وأوضح المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى العراقي، عبد الستار بيرقدار، في بيان الاثنين، أن نجل الجبوري، وبعد إلقاء القبض عليه، اعترف خلال التحقيقات الأولية بارتكابه الجريمة لأسباب تتعلق بخلافات عائلية.

من جهته، قال الناطق باسم الداخلية اللواء سعد معن، إن” قوات الشرطة في نينوى وبعد أن شكلت فريق عمل برئاسة العميد الركن حمد نامس الجبوري وعدد من المحققين الأكفاء من نخبة ضباط شرطة نينوى، لمعرفة ملابسات حادث قتل المرشح للانتخابات فاروق زرزور، تبين أن الحادث جنائي، وقد حصل بسبب مشاكل واختلاف عائلي”.

إلى ذلك، أكد توقيف القاتل وتدوين أقواله ابتدائياً، بعد اعترافه بارتكاب الجريمة

وكان #داعش تبنى عبر حساباته على تطبيق “تلغرام”، الاثنين، اغتيال مرشح للانتخابات العراقية في شمال البلاد، #فاروق_الجبوري. وكانت مصادر أمنية في محافظة نينوى العراقية، قد أفادت في وقت سابق، بأن مجموعة مسلحة قتلت فاروق بعد أن اقتحمت منزله في قرية اللزاكة التابعة لناحية #القيارة جنوب #الموصل.

يشار إلى أن زرزور مرشح عن القائمة الوطنية التي يتزعمها السياسي العراقي، إياد علاوي، وقام المهاجمون بقتله ليلاً بالسكاكين قبل أن يلوذوا بالفرار، بحسب مصادر إعلامية عراقية، في حين قال مدير ناحية القيارة صالح الجبوري لوكالة فرانس برس، إن مسلحين “اغتالوا زرزور بالرصاص بعدما

 

المصدر – العربية.نت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً