الأربعاء 2 ربيع الأول 1444 ﻫ - 28 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مفاوضات النووي على حافة الانهيار.. وإيران تتخذ خطوة عكس التيار

من جديد عاد شبح التشاؤم حول ملف النووي الإيراني، بعد أن كانت قد أجمعت الأطراف المنخرطة في مفاوضات فيينا على دخول المباحثات مرحلة حاسمة.

وسط تعثر الخطى نحو التوصل لاتفاق نووي، ومع تجدد التحذيرات الغربية من تقديم أمريكا أي تنازلات، اتخذت إيران خطوة في الاتجاه المعاكس.

تلك الخطوة كشفت عنها تصريحات للمتحدث باسم لجنة الأمن والسياسة في البرلمان الإيراني محمود عباس زاده مشكيني، الذي قال إن مجلس النواب سيناقش تعليق العمل بمعاهدة حظر الانتشار النووي.

وقال مشكيني في تصريحات لوسائل إعلام محلية: “يجب أن ننظر في أقرب فرصة بتعليق العمل بمعاهدة حظر الانتشار النووي، واتخاذ قرار بهذا الصدد”، زاعمًا أن “زيارات مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل جروسي إلى طهران لم تقيد بلاده فحسب، بل إن تأثيرها كان باتجاه معاكس”.

قيود إيرانية

ورغم أن مشكيني قال إن البرلمان سيضع قيودًا على سفر جروسي لطهران، فقد زعم أن إيران تتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكثر من أي دولة عضو أخرى في معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية.

البرلماني الإيراني أضاف: “خلال زيارته لإيران، قطع جروسي التزامًا أخلاقيًا بتطبيع قضية إيران، ولسوء الحظ فإن زيارته إلى إسرائيل وصدوره لاحقاً لهذا القرار أظهرت أنه تحرك سياسيا من البداية أو اضطر لذلك تحت تأثير الهيمنة الأمريكية والغربية”.

وأصدر مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبوع الماضي قرارًا يدعو إيران إلى تقديم “ردود فنية مناسبة فورية” للمواقع الثلاثة التي وجدت فيها الوكالة الدولية للطاقة الذرية آثارًا لليورانيوم.

وطبقا لاتفاقياتها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية الموقعة بموجب معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، فإنه يجب محاسبة إيران على سبب وجود اليورانيوم في المواقع الثلاثة، وأسباب عدم إخطارها الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

اتفاقية تكميلية

وتسعى الوكالة منذ أكثر من عامين للحصول على ردود إيرانية، فيما وقع جروسي خلال زيارته إلى طهران في مارس/آذار 2021، اتفاقية تكميلية، تعهدت بموجبها الأخيرة بالإجابة على أسئلة الوكالة في هذا الصدد.

إلا أن جروسي قال في تقرير قبل اجتماع مجلس المحافظين الأسبوع الماضي، إن ردود إيران لم تكن ذات مصداقية كافية.

ووافق مجلس المحافظين، الأسبوع الماضي بأغلبية ساحقة على مشروع قرار قدمته بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة، ينتقد عدم تعاون إيران، في قرار اعتبرته الأخيرة “مسيسًا”.

ماذا نعرف عن المعاهدة؟

تقول الأمم المتحدة، إن معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، تم التوصل لاتفاق نهائي بشأنها في العام 1968، وتهدف إلى منع انتشار الأسلحة النووية.

وبعد أن فُتح باب التوقيع على هذه المعاهدة في عام 1968، انضمت إليها 191 دولة طرفا، بما في ذلك إيران، لتدخل حيز النفاذ في عام 1970، لتصبح بذلك في مقدمة اتفاقات نزع السلاح المتعددة الأطراف من حيث عدد الأطراف فيها.

وتتيحُ المعاهدة التعاون في مجال استخدام الطاقة النووية في الأغراض السلمية. وفي مؤتمر لاستعراض معاهدة عدم الانتشار وتمديدها عقد في مايو/أيار 1995 وافقت الدول الأعضاء دون تصويت على تمديدها إلى أجل غير مسمى، وقررت مواصلة عقد مؤتمرات الاستعراض كل خمس سنوات.