الأربعاء 10 رجب 1444 ﻫ - 1 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مفاوضات نووي إيران.. من التفاؤل إلى "الفشل التام" في 2022

بدأت مفاوضات نووي إيران في 2022 بحالة من التفاؤل قبل أن تختتم بـ”فشل تام” جراء تعنت إيراني وكذلك رفض أمريكي لأسلوبها في التعامل مع الاحتجاجات الأخيرة، وفق ما قالت صحيفة “المونيتور” الأمريكية.

وأوضحت الصحيفة أنه في بداية عام 2022، قال المسؤولون الأمريكيون إن المفاوضات مع إيران كانت في “مرحلتها النهائية”، في نبرة تفاؤلية بأن اتفاقًا نوويًا جديدا في متناول اليد. لكن بعد مرور عام، يبدو أن ذلك الاتفاق بات مصيره الفشل.

واستشهد التقرير بتصريحات مسربة للرئيس الأمريكي جو بايدن من أوائل نوفمبر/تشرين الثاني حين أخبر أحد أفراد الجمهور أن الاتفاقية النووية “ماتت”. وعلى الرغم من أن الإدارة تراجعت بسرعة عن تعليقه، إلا أن بايدن أقر بما قاله بعض الخبراء حول الصفقة منذ شهور.

ويتزايد التشاؤم في واشنطن من إمكانية التوصل إلى اتفاق لإحياء الاتفاق الذي تخلى عنه الرئيس السابق دونالد ترامب، والذي وافقت طهران بموجبه على كبح نشاطها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية.

وتراجعت المحادثات المتوقفة بالفعل لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة جراء الانتفاضة المناهضة للحكومة التي تجتاح إيران.

ووفق الصحيفة فإنه “لقمع الاضطرابات، شنت السلطات الإيرانية حملة أمنية على الاحتجاجات السلمية التي اندلعت في 16 سبتمبر/أيلول جراء وفاة مهسا أميني، وهي شابة إيرانية قُبض عليها بسبب انتهاك مزعوم للحجاب الإجباري. ومنذ ذلك الحين، لقي أكثر من 500 شخص، بينهم عدد كبير من الأطفال، مصرعهم في الاحتجاجات”.

وأضاف التقرير أن رد فعل طهران العنيف على الاحتجاجات وضع إدارة بايدن في موقف صعب: هل يمكنها دعم المحتجين بمصداقية أثناء السعي لاتفاق نووي من شأنه إثراء النظام الذي يضطهدهم؟

ونقلت الصحيفة عن علي فائز مدير مشروع إيران في مجموعة الأزمات الدولية أن “التكلفة السياسية لمنح إيران تخفيفًا كبيرًا للعقوبات زادت بشكل كبير بالنسبة للغرب بسبب حقيقة أن النظام الإيراني يقتل شعبه في الشوارع في إيران ويقتل الأوكرانيين بشكل غير مباشر من خلال توفير الأسلحة لروسيا”.

وأضاف أن “هناك أيضًا شهية سياسية قليلة لدى الجانب الإيراني للتعامل مع الأنظمة التي يعتقدون أن لها يدًا في تأجيج الاحتجاجات داخل البلاد”.

وكان هناك تفاؤل للتوصل إلى اتفاق في أغسطس/آب، عندما قدم الاتحاد الأوروبي اقتراحه “النهائي” إلى طهران وواشنطن بعد ما يقرب من عام ونصف من المناقشات غير المباشرة بين الجانبين.

لكن المحادثات انهارت مرة أخرى بعد أن طالبت إيران الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة بإسقاط تحقيقها في آثار اليورانيوم التي تم العثور عليها في ثلاثة مواقع غير معلنة كشرط لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة. كما سعت إيران إلى ضمانات بأن الإدارة الأمريكية المقبلة لن تتخلى عن الاتفاق النووي. وكلا المطلبين غير مقبولة بالنسبة لواشنطن. وبعد أشهر، ظلت النقاط العالقة النهائية دون حل.

وبعد اجتماع بين وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان ومنسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل قبل أيام، أشارت طهران إلى استعدادها لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق على “أساس” اقتراح الكتلة في أغسطس/آب.

لكن محللين إيرانيين يقولون إنه لا يوجد دليل يشير إلى أن الإيرانيين أسقطوا مطالبهم وأي إشارة تشير إلى خلاف ذلك من المحتمل أن تكون محاولة لوقف التدافع على العملة الإيرانية المضطربة.

لكن رغم ذلك، فعلى الرغم من المماطلة الإيرانية المستمرة، لم يصل المسؤولون الأمريكيون إلى حد إعلان وفاة خطة العمل الشاملة المشتركة. في أوائل ديسمبر/كانون الأول، قال المبعوث الأمريكي الخاص لإيران، روبرت مالي، إن إدارة بايدن “لا تقضي وقتا الآن في التركيز على الصفقة”.

وقالت باربرا سلافين، الزميلة غير المقيمة في المجلس الأطلسي، إن عبء المفاوضات يقع على عاتق إيران.

وأضافت: “لا يوجد ضغط على الإطلاق على إدارة بايدن لفعل أو قول أي شيء بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة في هذه المرحلة لأن الكرة بالكامل في ملعب إيران”. “إيران هي التي لم توافق على صفقة كانت في الأساس جاهزة منذ مارس/آذار الماضي”.

واتخذت الولايات المتحدة نبرة غير ملزمة، لكن هذا قد يتغير في أكتوبر المقبل، عندما تنتهي القيود المفروضة على الصواريخ والتقنيات ذات الصلة بموجب قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2231، الذي صادق على الاتفاق النووي لعام 2015.

ومع عدم وجود اتفاق في الأفق، تعمل إيران على تسريع مسيرتها نحو الأسلحة النووية. وفي الشهر الماضي، أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران بدأت تخصيب اليورانيوم في محطة فوردو النووية تحت الأرض على بعد خطوة واحدة من مستويات الأسلحة النووية.

وتقدر الولايات المتحدة الآن أن ما يسمى بفترة الاختراق في طهران – الوقت اللازم لتكديس ما يكفي من المواد الانشطارية لقنبلة نووية واحدة، إذا اختارت القيام بذلك – قد انقضت من عام إلى “أسابيع أو أقل”.

وقال فايز: “هذا هو السيناريو الأسوأ الذي كان يمكن للمرء أن يتخيله، أن تكون إيران قريبة جدًا من حافة الأسلحة النووية”.