استمع لاذاعتنا

مقتل المئات من قوات تجراي في مواجهات مع الجيش الإثيوبي

اسفر الصراع في إقليم تجراي الإثيوبي، حيث شن الجيش هجوما على خلفية اتهام القوات المحلية بمهاجمة قاعدة عسكرية الأسبوع الماضي، عن مقتل مئات الأشخاص.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول عسكري في منطقة أمهرة المجاورة قوله إن الاشتباكات أسفرت عن مقتل نحو 500 من قوات تجراي.

فيما قال ثلاثة مصادر أمنية أخرى لرويترز إن الجيش الإثيوبي خسر المئات خلال دفاعه عن القاعدة.

ولم تتمكن رويترز من التحقق من صحة الأرقام رغم أن دبلوماسيا قال أيضا إن هناك مخاوف من مقتل المئات.

وفي وقت سابق من اليوم، قال رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد إن بلاده لا تنزلق إلى الفوضى بسبب عملية عسكرية شنتها الحكومة الاتحادية في منطقة تجراي الشمالية.

وأضاف آبي أحمد في سلسلة تغريدات على حسابه في “تويتر” أن “إثيوبيا ممتنة للأصدقاء الذين عبروا عن قلقهم.. المخاوف من انزلاق البلاد إلى الفوضى لا أساس لها وتأتي نتيجة لعدم فهم أوضاعنا”.

وتابع: “عمليتنا تهدف إلى فرض سيادة القانون وضمان السلام والاستقرار بشكل نهائي من خلال تقديم مرتكبي عدم الاستقرار إلى العدالة”.

والأربعاء الماضي، أصدرت الحكومة الإثيوبية توجيهاتها لقوات الدفاع للتدخل لحماية البلاد ضد جبهة تحرير تجراي بإقليم تجراي شمالي البلاد.