الأثنين 4 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 28 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مقتل ضابط مخابرات في الحرس الثوري غرب إيران

ذكرت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) الرسمية أن أحد عناصر الحرس الثوري الإيراني قُتل برصاص من أسمتهم “مثيري الشغب” في مدينة ملاير بغرب البلاد، وذلك تزامنا مع مرور 40 يوما على وفاة مهسا أميني.

وقالت الوكالة “قُتل أحد أفراد جهاز مخابرات الحرس الثوري في ملاير بإقليم همدان برصاصة مباشرة أطلقها “مثيرو الشغب” في الإقليم”.

وتوفيت أميني في 16 سبتمبر أيلول في أثناء احتجازها لدى شرطة الأخلاق في طهران، مما أطلق شرارة احتجاجات مستمرة منذ أكثر من شهر في جميع أنحاء البلاد.

في سياق متصل، فرضت الولايات المتحدة، الأربعاء، عقوبات جديدة على إيران استهدفت مسؤولين وكيانين بسبب الرقابة على الإنترنت والحملة على المحتجين على وفاة الفتاة مهسا أميني بعد احتجازها من قبل شرطة الأخلاق.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان إنها فرضت عقوبات على مسؤولين في الحرس الثوري الإيراني ومسؤولين في السجون بالإضافة إلى كيانين متهمين ببذل “جهود لتعطيل الحرية الرقمية” في إيران.

ويستهدف الإجراء هدايت فرزادي الذي اتهمته وزارة الخزانة بإدارة سجن إيفين الذي ينزل به في الأغلب المسجونون السياسيون، والذي قالت واشنطن إن كثيرين من المحتجين نُقلوا إليه. كما يستهدف سيد حشمة الله حياة الغائب المدير العام لسجون إقليم طهران والذي تقول وزارة الخزانة إنه يشرف أيضا على سجن إيفين بحكم منصبه.

وشمل القرار محمد كاظمي قائد جهاز الاستخبارات التابع للحرس الثوري الإيراني وعباس نيلفوروشان نائب قائد عمليات الحرس الثوري، وآخرين في الحرس.

ويجمد الإجراء الأمريكي أي أرصدة للمشمولين بالعقوبات ويحظر بشكل عام على الأمريكيين التعامل معهم.

    المصدر :
  • رويترز