الأربعاء 11 شعبان 1445 ﻫ - 21 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مقتل وإصابة عشرات جنود الجيش الإسرائيلي "بنيران صديقة" بغزة

أكدت وسائل إعلام إسرائيلية نقل 40 جنديا مصابا من غزة خلال الـ24 ساعة الأخيرة إلى مستشفى في بئر السبع، وأوضحت أن 10 منهم في حالة خطيرة.

وقالت متحدثة باسم مستشفى سوروكا الإسرائيلي إن جنديين في حالة خطيرة بعد إصابتهما في العملية الفاشلة لتحرير جندي إسرائيلي أسير في قطاع غزة.

من جهته كشف موقع “واي نت” الإخباري الإسرائيلي،  عن مفاجأة حول مقتل وإصابة عشرات الجنود “بنيران صديقة” أثناء المعارك البرية في قطاع غزة.

وقال موقع “واي نت” الإخباري: “اعترافا بالحساسية تجاه العائلات الثكلى والقتال المستمر، يقلل الجيش من التركيز على الخسائر الناجمة عن النيران الصديقة”.

وأضاف: “مع ذلك، أثناء وقف إطلاق النار (الهدنة المؤقتة التي استمرت أسبوع وانتهت مطلع ديسمبر الجاري)، أجرى الجيش تحقيقات أولية متعددة بهذه الحوادث، ثم عقد جلسات استجواب وتبادل للدروس المستفادة مع العديد من القادة المشاركين بالعمليات”.

وأشار إلى أنه “حتى الآن، أدت النيران الصديقة والحوادث العملياتية أثناء العمليات البرية إلى مقتل أو إصابة عشرات الجنود”.

وتابع: “اعترف الجيش بأن هذه الحوادث ترجع جزئيا إلى الممارسات العملياتية المعيبة، التي تم تصحيحها خلال وقف إطلاق النار”، وفق الموقع.

وأشار إلى أنه “لمنع وقوع حوادث مماثلة، قدم الجيش حلولا تكنولوجية مختلفة، مثل الطائرات بدون طيار المخصصة لتحديد مواقع القوات وتمييز الحدود بين آلاف الجنود المنخرطين في واحدة من أكثر مناطق القتال كثافة سكانية في العالم”.

وبحسب الموقع العبري “أفاد الجيش بأنه خلال الحرب، كان هناك مستوى غير مسبوق من التعاون والدعم الجوي للقوات البرية”.

وأضاف أنه “تم تنفيذ أكثر من 10 آلاف ضربة دعم مباشر منذ بدء العمليات البرية، بناءً على طلبات قادة الكتائب والألوية”.

وتابع الموقع: “رغم المخاطر الكبيرة التي تنطوي عليها هذه الضربات، فقد تم تنفيذ معظمها دون وقوع أية حوادث”.

وفي وقت سابق الجمعة، كشف موقع “واي نت” عن مقتل جندي إسرائيلي بقطاع غزة، بنيران صديقة مصدرها مروحية إسرائيلية.

وقال إن “مروحية حربية تابعة لسلاح الجو (الإسرائيلي) هاجمت خلال الأيام الأخيرة منزلا كان فيه جنود في قطاع غزة، عن طريق الخطأ، ما أدى إلى مقتل أحدهم”، دون تحديد مكان أو موعد الواقعة.

وأوضح الموقع أن الحادث وقع عندما “طلبت القوات البرية من طياري مروحيات أباتشي دعما جويا ضد المسلحين الذين تم اكتشافهم في مكان قريب، حيث “استجاب الطياران، لكن على ما يبدو، بسبب إطلاق نار غير صحيح من الأرض، هاجما المبنى الذي فيه الجنود”.

من جهتها، أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس عن سلسلة عمليات نوعية نفذتها خلال الـ24 ساعةً الأخيرة خلال تصديها لقوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة.

وأوضحت الكتائب أن مقاتليها تمكنوا من تدمير 21 آليةً عسكريةً كليًا أو جزئياً في كافة محاور القتال في قطاع غزة وأفشلوا محاولة لتحرير الجندي الأسير “ساعر باروخ” أدت إلى مقتله إضافة إلى مقتل وإصابة عدد آخر من الأسرى بسبب القصف الهمجي لمناطق غزة.

كما استهدف مقاتلو الكتائب القوات والآليات الإسرائيلية المتوغلة في أماكن التمركز والتموضع بالقذائف المضادة للتحصينات والعبوات المضادة للأفراد واشتبكوا معها من مسافة صفر وأوقعوا فيها قتلى وإصابات بشكل محقق.

إضافة إلى تمكن مقاتلي الكتائب من تفجير عدد من فتحات الأنفاق والمنازل في جنود العدو، كما قصفوا التحشدات العسكرية بقذائف الهاون والصواريخ قصيرة المدى، ووجهوا رشقات صاروخية مكثفة نحو “تل أبيب” وأهداف أخرى.