الجمعة 11 ربيع الأول 1444 ﻫ - 7 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مقتل 27 مسلحا من حركة الشباب في ضربة جوية أمريكية بالصومال

قال الجيش الأمريكي، الأربعاء، إنه قتل 27 مقاتلا من حركة الشباب المسلحة في غارة جوية بإقليم حيران بوسط الصومال حيث شن الجيش والقوات المتحالفة معه هجوما على المسلحين الشهر الماضي.

وتشن الولايات المتحدة منذ سنوات ضربات جوية في الصومال ضد حركة الشباب التابعة لتنظيم القاعدة. وبحسب موقع القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا (أفريكوم) على الإنترنت، فإن الضربة التي وقعت يوم الأحد هي السادسة من نوعها هذا العام.

ويقول سكان إقليم حيران إن إضرام مقاتلي الشباب النيران في المنازل وتدميرهم الآبار وقتلهم المدنيين، إلى جانب مطالبتهم بجمع ضرائب وسط أسوأ موجة جفاف منذ 40 عاما، دفعت السكان المحليين إلى تشكيل جماعات شبه عسكرية للقتال إلى جانب الحكومة.

وقالت أفريكوم في بيان إن مسلحي الحركة، التي تسعى للإطاحة بالحكومة المركزية المدعومة من الغرب وتطبيق تفسير صارم للشريعة الإسلامية، قتلوا في أثناء مهاجمتهم القوات الاتحادية بالقرب من بولوباردي، وهي بلدة تبعد حوالي 200 كيلومتر إلى الشمال من العاصمة مقديشو.

وأضافت أفريكوم “الضربات الدفاعية سمحت لقوات الجيش الوطني الصومالي وقوات بعثة الاتحاد الأفريقي الانتقالية في الصومال باستعادة زمام المبادرة ومواصلة عملية تقويض حركة الشباب في إقليم حيران بوسط الصومال”.

ومضت قائلة “هذه العملية هي أكبر عملية هجومية مشتركة بين الصومال وبعثة الاتحاد الأفريقي منذ خمس سنوات”.

ولم يرد متحدث باسم بعثة الاتحاد الأفريقي ومسؤولون بالحكومة الصومالية على طلبات للتعليق. ولم تعترف بعثة الاتحاد الأفريقي علنا بأي دور في العملية، التي قال أحد كبار الزعماء المحليين إنها أسفرت عن الاستيلاء على 10 قرى من حركة الشباب في الأسابيع الأخيرة.

وسبق أن اتهم نشطاء حقوقيون الولايات المتحدة بتنفيذ عملياتها في الصومال تحت غطاء من السرية الشديدة، مما قد يقوض مساءلة جنودها عن الحوادث التي قد تتسبب في مقتل مدنيين.

والصومال غارق في حرب أهلية منذ عام 1991، عندما أطاح أمراء الحرب بدكتاتور ثم انقلبوا على بعضهم بعضا.