السبت 9 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 3 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

قتلى ومفقودون بعد اصطدام مقاتلة روسية بمبنى سكني جنوبي روسيا

ذكرت وكالة تاس للأنباء أن طائرة مقاتلة روسية سقطت على مبنى سكني في مدينة ييسك الجنوبية بعد فترة وجيزة من إقلاعها (الاثنين 17-10-2022)، مما حول جزءا من المبنى إلى كرة من النار وأسفر عن مقتل ستة أشخاص.

ونقلت وكالات أنباء عن مسؤولين محليين قولهم إن ستة آخرين في عداد المفقودين، بينما أصيب 19. ويفصل ييسك عن الأراضي التي تحتلها روسيا في جنوب أوكرانيا شريط ضيق من بحر آزوف.

وأظهرت لقطات مصورة نشرتها قناة زفيزدا التلفزيونية العسكرية انفجارات على متن القاذفة المقاتلة من طراز سوخوي سو-34 الأسرع من الصوت والمتوسطة المدى وهي تسقط في اتجاه المبنى. وقالت وكالات أنباء روسية إن قائدي الطائرة قفزا منها.

وقالت تاس إن مسؤولين محليين أبلغوا وزير الطوارئ ألكسندر كورينكوف أن ستة لاقوا حتفهم، واعتبر ستة آخرون مفقودين.

وأظهر مقطع مصور من الموقع أجزاء كبيرة من المبنى مشتعلة بعد الاصطدام. وقالت السلطات المحلية في وقت لاحق إن الحريق أُخمد.

ونفى حاكم إقليم كراسنودار فينيامين كوندراتييف تقارير محلية ذكرت أن الطائرة كانت محملة بالذخيرة.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عنه قوله للصحفيين “لو كان الأمر كذلك، لكان نصف المبنى فقط موجودا هنا”.

وقالت السلطات إنه تم إجلاء نحو 250 شخصا بينهم 40 طفلا.

وذكرت وكالة الإعلام الروسية المملوكة للدولة أن الحادث وقع خلال طلعة تدريبية من قاعدة جوية عسكرية. ونقلت عن وزارة الدفاع قولها إن الطيارين أبلغا عن اشتعال محرك عند الإقلاع، وإن وقود الطائرة اشتعل عند اصطدامها بالمبنى.

وفتحت لجنة التحقيقات الروسية، المعنية بالجرائم الخطيرة، إنها فتحت تحقيقا جنائيا في الحادث.

وذكر الكرملين أن الرئيس فلاديمير بوتين أمر بتقديم كل المساعدات اللازمة للضحايا، ووجه وزيري الصحة والطوارئ للسفر إلى المنطقة.

ووقع الحادث بعد نحو ثمانية أشهر من إرسال روسيا قواتها إلى أوكرانيا.