ملالا تزور “وادي سوات” في باكستان بعد 5 سنوات إصابتها

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

وصلت ملالا يوسفزاي، الحائزة جائزة #نوبل_للسلام، السبت، إلى وادي سوات في أول زيارة تقوم بها لمسقط رأسها في شمال غربي #باكستان منذ الاعتداء الذي استهدفها وكاد يودي بها عام 2012.

وتقوم الشابة البالغة من العمر الآن 20 عاماً بزيارتها الأولى لباكستان وسط تدابير أمنية مشددة منذ أن أصيبت برصاصة في الرأس أطلقها عليها عناصر من حركة #طالبان في مينغورا، كبرى مدن سوات، حيث كانت ترتاد المدرسة، ما استدعى نقلها في حال الخطر إلى بريطانيا حيث تقيم منذ ذلك الحين.

كانت السلطات قد عززت تدابيرها الأمنية في مينغورا في اليوم السابق لوصولها.

طلبت يوسفزاي (20 عاما) من السلطات السماح لها بالذهاب إلى مينغورا وقرية شانغلا في وادي سوات، حيث بنيت مدرسة بتمويل من صندوق ملالا.

في أكتوبر/تشرين أول 2012، قفز قاتل من حركة طالبان داخل حافلة المدرسة وصاح: “من هي ملالا؟” وأطلق النار على رأسها. استُهدفت ملالا لأنها تحدثت عن التعليم في بلدتها في مينغورا في وادي سوات.

كانت يوسفزاي في الرابعة عشرة عندما أطلق النار عليها، ولكنها تشعر بالسعادة منذ ذلك الحين وهي تقول لطالبان إنهم بدلا من إسكاتها، باتوا سببا في شهرتها. عقب تلك الحادثة ألفت يوسفزاي كتابا وألقت كلمة في الأمم المتحدة والتقت باللاجئين.

يوم الجمعة، أشادت يوسفزاي بالجيش الباكستاني في مقابلة على قناة “جيو” الإخبارية المستقلة لتقديمه العلاج الطبي لها في الوقت المناسب، قائلة إن جراحتها أجرها جراح في الجيش في “الوقت المناسب”. تلقت في وقت لاحق علاجا من كرب ما بعد الصدمة في بريطانيا.

وقالت إنها لم تكن لتجلس الآن في باكستان إذا لم تكن قد عولجت بسرعة. تعتزم يوسفزاي العودة بشكل دائم إلى باكستان بعد إكمال دراستها في بريطانيا.

 

المصدر اسلام ابادوكالات

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً