الثلاثاء 17 شعبان 1445 ﻫ - 27 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مندوبو مجلس الأمن يتوجهون إلى رفح وسط تحذيرات شديدة بشأن المساعدات

توجه 12 مندوبا لدى مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة إلى مصر لزيارة الحدود بينها وبين قطاع غزة (الاثنين 11-12-2023) بعد أيام قليلة من تحذير الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أن آلاف الأشخاص في القطاع الفلسطيني المحاصر “يتضورون جوعا”.

ووصل المبعوثون إلى مدينة العريش المصرية للاطلاع على الوضع داخل غزة من وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) قبل التوجه إلى معبر رفح على بعد 48 كيلومترا. وفي رحلتهم مر المندوبون على عشرات الشاحنات المنتظرة لتوصيل المساعدات إلى سكان غزة اليائسين.

وقال خوسيه دي لا جاسكا مندوب الإكوادور لدى الأمم المتحدة للصحفيين بعد مؤتمر الأونروا “الحقيقة أسوأ مما يمكن أن تعبر عنه الكلمات”.

وأضاف “علينا أن نرى… سنشهد ما يحدث وما الذي يمكننا فعله لمعالجة الوضع”.

ووصف فيليب لازاريني المفوض العام لوكالة الأونروا ما قال إنه “انهيار للمنظومة المدنية من الداخل” حيث ينهب سكان غزة الذين لم يتناولوا الطعام منذ أيام مراكز توزيع المساعدات ويوقفون الشاحنات على الطرق في محاولتهم تأمين الإمدادات لأسرهم.

وقال لازاريني “ليست هناك مساعدات كافية”. وأضاف “الجوع يسود غزة. المزيد والمزيد من الناس لم يأكلوا لمدة يوم أو اثنين أو ثلاثة… معظم الناس ينامون على الخرسانة وحدها”.

وقصفت إسرائيل غزة جوا وفرضت عليها حصارا وشنت هجوما بريا ردا على هجوم نفذته حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول. وتقول إسرائيل إن هجوم حماس أسفر عن مقتل 1200 شخص واحتجاز 240 رهينة. وتقول السلطات المعنية بقطاع الصحة في غزة إن حوالي 18 ألف شخص قتلوا جراء الهجمات الإسرائيلية وأصيب 49500.

وأُجبر الغالبية العظمى من سكان القطاع الفلسطيني البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة على النزوح من ديارهم.

ورتبت الإمارات الزيارة إلى رفح، حيث عبرت مساعدات إنسانية وإمدادات وقود محدودة إلى غزة، بينما يتفاوض مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا على مشروع قرار صاغته الإمارات يطالب الطرفين المتحاربين “بالسماح باستخدام جميع الطرق البرية والبحرية والجوية المؤدية إلى غزة وفي جميع أنحائها” لإيصال المساعدات.

كما يتضمن مشروع القرار إنشاء آلية لمراقبة المساعدات تديرها الأمم المتحدة في قطاع غزة. ولم يتضح على الفور متى يمكن طرح مشروع القرار للتصويت.

وقالت مندوبة الإمارات لدى الأمم المتحدة لانا نسيبة إن الهدف من الزيارة هو “التعرف بشكل مباشر على ما هو مطلوب فيما يتعلق بتوسيع نطاق العمليات الإنسانية التي تلبي احتياجات الشعب الفلسطيني في غزة”. وأشارت إلى أنها ليست زيارة رسمية لمجلس الأمن.

ولن ترسل الولايات المتحدة ممثلا لها في الزيارة التي تأتي في أعقاب استخدام واشنطن لحق النقض (الفيتو) الأسبوع الماضي ضد طلب مقترح لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بوقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية في الحرب بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في غزة.

ولن ترسل فرنسا والجابون أيضا مندوبيهما في الرحلة إلى رفح. ولم ترد البعثة الفرنسية لدى الأمم المتحدة على طلب التعليق.

وقال جوتيريش في منشور على مواقع التواصل الاجتماعي أمس الأحد “قمت بحث مجلس الأمن على الضغط من أجل تجنب وقوع كارثة إنسانية في غزة وكررت دعوتي لوقف إطلاق النار لأسباب إنسانية. وللأسف فشل مجلس الأمن في القيام بذلك”.

وكتب جوتيريش الذي اتخذ خطوة نادرة لتحذير مجلس الأمن رسميا يوم الأربعاء من التهديد العالمي الذي يشكله الصراع على السلم والأمن “لكن هذا لا يجعل الأمر أقل ضرورة. أعدكم: لن أكف عن ذلك”.

وقال جوتيريش لمجلس الأمن يوم الجمعة “نصف سكان الشمال وأكثر من ثلث النازحين في الجنوب يتضورون جوعا”.

تصويت الجمعية العامة

تعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة اجتماعا غدا بشأن الوضع في غزة بناء على طلب البلدان العربية ودول منظمة التعاون الإسلامي. وقال دبلوماسيون إن الجمعية المؤلفة من 193 عضوا من المرجح أن تصوت على مشروع قرار يطالب بوقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية.

واعتمدت الجمعية العامة في أكتوبر تشرين الأول قرارا بأغلبية 121 صوتا مؤيدا و14 صوتا معارضا وامتناع 44 عن التصويت يدعو إلى إقرار “هدنة إنسانية فورية وراسخة ومستدامة تؤدي إلى وقف الأعمال العدائية”.

وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) أن 100 شاحنة تحمل إمدادات إنسانية دخلت غزة من مصر أمس وهو العدد ذاته المسجل في اليوم السابق.

وأشار مكتب الأمم المتحدة إلى أن هذا العدد “أقل بكثير” من المتوسط ​​اليومي البالغ 500 حمولة شاحنة شاملة الوقود كانت تدخل كل يوم عمل قبل السابع من أكتوبر تشرين الأول.

وتضغط الأمم المتحدة من أجل فتح معبر كرم أبو سالم الذي تسيطر عليه إسرائيل. ووافقت إسرائيل على السماح باستخدامه لعمليات التفتيش وليس لدخول غزة. ويتم تفتيش الشاحنات في كرم أبو سالم قبل دخولها غزة من معبر رفح على بعد نحو ثلاثة كيلومترات.

    المصدر :
  • رويترز