برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

منظمة حقوقية إيرانية تكشف عدد الصحفيين المعتقلين منذ بداية انتفاضة إيران

كشفت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية (الجمعة 23-12-2022) أن السلطات الإيرانية اعتقلت في الفترة بين 16 سبتمبر يوم مقتل الشابة الكردية مهسا اميني وحتى و30 نوفمبر، 39 صحافياً على الأقل.

وأضافت المنظمة أنه منذ مصرع الشابة الكردية، اتسعت دائرة التضييق الحكومية في إيران لتشمل حتى الصحفيين العاملين في وسائل الإعلام الحاصلة على تراخيص من الدولة.

وكانت إذاعة أميركية الناطقة بالفارسية، ذكرت في تقرير في نوفمبر الماضي، بأنها تلقت قائمة تضم أسماء، أكثر من 110 كتّاب وصحافيين إيرانيين قد اعتقلوا أو هددوا أو تعرضوا للأذى من قبل السلطات الأمنية الإيرانية خلال الاحتجاجات الأخيرة لأسباب سياسية.

وتحتوي القائمة على 116 اسماً، ولا يعرف مصير البعض منهم، كما تتضمن أسماء بعض الفنانين أو طلبة في الفروع الفنية وخاصة المسرح، بحسب إذاعة “فردا”.

وبحسب وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان (هرانا)، فقد قُتل 506 متظاهرين حتى يوم (الخميس 22-12-2022)، بينهم 69 قاصرا، كما قُتل 66 من أفراد قوات الأمن. وأضافت أن التقديرات تشير إلى اعتقال نحو 18480 شخصا.

وشارك في الاحتجاجات بعد وفاة مهسا أميني (22 عاما) إيرانيون من مختلف المشارب وطالبوا بسقوط النظام الديني الحاكم، وشكلت هذه الاحتجاجات أحد أكبر التحديات للجمهورية الإسلامية التي يحكمها الشيعة منذ ثورة 1979.

وقال مسؤولون حكوميون إن ما يصل إلى 300 قتلوا، بمن فيهم أفراد الأمن.

يشار إلى أن أسوأ الاضطرابات في الأشهر القليلة الماضية اندلعت في المناطق التي تسكنها أقليات عرقية تشكو الظلم منذ فترة طويلة منها سيستان وبلوخستان ومناطق الأكراد.