الأثنين 12 ذو القعدة 1445 ﻫ - 20 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

من أمام معبر رفح.. وزيرة قطرية تُجدد دعمها للشعب الفلسطيني

جددت وزيرة التعاون الدولي بوزارة الخارجية القطرية، لولوة الخاطر، اليوم السبت 6 نيسان/أبريل 2024، للشعب الفلسطيني من أمام معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة، ونددت بالعراقيل التي يضعها الاحتلال الإسرائيلي أمام دخول المساعدات الإنسانية.

وكانت الخارجية القطرية قد أعلنت أمس الجمعة، وصول طائرة تابعة للقوات المسلحة إلى مدينة العريش المصرية، تحمل 19 طنًّا من المساعدات، تمهيدًا لنقلها إلى غزة.

ووصل إجمالي طائرات المساعدات القطرية إلى 90 طائرة، قالت الوزارة إنها تأتي في إطار “مساندة دولة قطر للشعب الفلسطيني، ودعمها الكامل له خلال الظروف الإنسانية الصعبة التي يتعرض لها حاليًّا”.

وقالت لولوة الخاطر، في مقطع فيديو من أمام المعبر “كنا على معبر رفح للوقوف على دخول المساعدات، وتأكيدًا بأن غزة وأهلها وفلسطين في القلب”، وأشارت إلى أن الاحتلال “لا يزال مستمرًّا في خلق عقبات لعرقلة دخول المساعدات رغم قرار مجلس الأمن الأخير”.

وقالت الوزيرة القطرية، إن هذه العراقيل تتمثل في تيسير مظاهرات لمستوطنين على معبر كرم أبو سالم بحيث لا تستطيع الشاحنات المرور، فضلا عن سياسة ترويع المدنيين والعاملين في مجال الإغاثة، وعدم فتح بقية المنافذ وفرض حصار عسكري لمنع وصول المساعدات إلى المناطق الشمالية.

وكتبت لولوة الخاطر في تدوينة لها عبر منصة إكس “كنا نرى ألسنة الدخان نتيجة للقصف قريبًا من المعبر بمسافة لا تزيد عن 1.5 كيلومتر”.

وأضافت وزيرة التعاون الدولي بالخارجية القطرية، أن مواقفهم من “فلسطين والحرب على غزة ليست مجرد مواقف موسمية وهبّة تنتهي، لكنها مبدأ راسخ وحق وواجب، نرجو أن لا نكون وإياكم ممن يطول عليهم الأمد فينسوا، ولا ممن كره الله انبعاثهم فثبّطهم”.

وفي غضون ذلك، التقت الوزيرة عددا من أطفال غزة بمدينة العريش، فحرصوا على إهدائها الكوفية الفلسطينية، وحثّهم على الدعاء قبل الإفطار يوميًّا بوقف الحرب على الغزة، وأن يحفظ الله الشعب الفلسطيني وكل أطفال العالم.

وأشادت الوزيرة في تدوينة لها بصحفية مصرية تدعى أسماء خليل، إذ ذكرت أنها “سخرت وقتها وجهدها ومالها من أجل خدمة أطفال غزة ونسائها المتواجدين في العريش للعلاج”.

واختتمت بالقول “فوجئت بها ونحن في الطريق تتصل لتقول لي: معي مجموعة من الأطفال من غزة! فالتقينا في الطريق ثم أرسلت لي مقطعا جميلا مع أحبابنا أبطال غزة الصغار”.

يذكر أن قطر استقبلت، الخميس الماضي، الدفعة الـ21 من الجرحى الفلسطينيين بقطاع غزة، لعلاجهم في الدوحة، ضمن مبادرة أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لعلاج 1500 فلسطيني من القطاع.

    المصدر :
  • الجزيرة