السبت 14 شعبان 1445 ﻫ - 24 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

من المتجمد إلى شديد البرودة.. إسرائيل تشير إلى تطور المفاوضات في غزة

قال مسؤولون إسرائيليون في تصريحات نقلها موقع “والا” العبري، السبت، إن الوسطاء القطريين نقلوا رسالة لتل أبيب تشير إلى موافقة حماس من حيث المبدأ على العودة إلى طاولة المفاوضات بشأن اتفاقٍ جديد للأسرى ووقف إطلاق النار في غزة.

وأوضح المسؤولون أن الرسالة المنقولة تختلف قليلا عن الطلب الذي عبّر عنه مسؤولو حماس بشكل علني في الأسابيع الأخيرة، والذي يشير لضرورة وقف الحرب في غزة وسحب إسرائيل لقواتها كشرطٍ لاستئناف المفاوضات.

كما وصف المسؤولون الأمر بأنه تطور ملحوظ، لكنه مجرد انتقال من وضع “متجمد” إلى وضع “شديد البرودة”، مضيفين أن في الأيام القليلة المقبلة سيتضح مدى جدية حماس، لأن الفجوات لا تزال كبيرة بحسب قولهم.

هذا وناقش مجلس الوزراء الأمني الإسرائيلي، بحسب ما ذكرته صحيفة “جيروزاليم بوست” Jerusalem Post اقتراحا يقضي بإطلاق سراح المزيد من الأسرى الذين تحتجزهم حماس في غزة، لكن لا يزال في مراحله الأولى.

وبحسب الخطوط العريضة للاقتراح، تشمل المرحلة الأولى صفقة تبادل إنساني، تتضمن إطلاق سراح 40 إلى 50 محتجزا مقابل وقف كامل لإطلاق النار لبضعة أسابيع، وفقا لثلاثة مسؤولين إسرائيليين كبار.

ومن المتوقع أن تكون المرحلة الثانية أكثر تعقيدا، ولم تتضح تفاصيلها بشكل كامل بعد، لكن الاتجاه هو ترتيب انسحاب قوات الجيش الإسرائيلي من غزة، بحسب المسؤولين الإسرائيليين.

هذا وطلب رئيس الوزراء الإسرائيلي، نتنياهو، من المسؤولين الأمنيين فحص ما إذا كانت هناك قوى محلية في غزة يمكن التعاونُ معها واستخدامُها في إدارة شؤون القطاع بعد الحرب.

ونقلا عن صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية فإن نتنياهو سأل عما إذا كان بالإمكان تعزيز مكانة العشائر المسلحة، بحيث يمكنها السيطرة على أجزاء من القطاع.

وأكدت الصحيفة أن نتنياهو لا يزال يرفض إجراءَ مناقشات بشأن اليوم التالي للحرب الإسرائيلية في غزة، كما أنه يرفض تسلّم السلطة الفلسطينية لمسؤولية إدارة القطاع بعد الحرب.

هذا وكانت مصادرُ سياسية أشارت لـ”العربية” إلى أن قائد حركة حماس في غزة يحيى السنوار يتجه لقبول المبادرة المصرية القطرية حول تبادل الأسرى.

وأوضحت المصادر أن مبادرة تبادل الأسرى تقضي بإطلاق سراح المحتجزين المدنيين مقابل عدد من الأسرى وهدنة لـ20 يوما.

قال رئيس الهيئة العامّة المصرية للاستعلامات، ضياء رشوان، إنّ مصر أبلغت إسرائيل بألّا ترتكب أيّ مخاطر على الحدود المصرية، مشيراً إلى أنّ القاهرة تنسّق مع قطر والولايات المتّحدة بشأن مقترح الحلّ في غزّة.

وأضاف رشوان أنّ بلاده لم تتلقَّ ردوداً نهائية بشأن المقترح المعني بغزّة حتى الآن، ولم تستبعد أيّ طرف معني بالملف الفلسطيني من المشاورات، وأنّها لا تتدخّل أبداً بأيّ شأن سياسي داخلي فلسطيني، مؤكّداً أنّ المقترح المصري تصوّر كامل بشأن القطاع وليس هدنة أو هدناً زمنية.

    المصدر :
  • العربية