الجمعة 10 شوال 1445 ﻫ - 19 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"من حيث لا يدري".. وزير التراث فضح "سرّ إسرائيل" النووي!

أثار تصريح وزير التراث الإسرائيلي المتطرف، عميحاي إلياهو، موجة من الانتقادات المحلية وعاصفة من التنديد الدولي، عندما قال إنّ أحد الحلول المطروحة للتعامل مع قطاع غزة الفقير والمحاصر ضربه بقنبلة نووية مع دخول الحرب عليه شهرها الثاني.

لكن الوزير الإسرائيلي نسي أنّ حديثه هذا ينسف سياسة إسرائيلية عمرها عقود تسمى “الغموض النووي”، ويثبت بما لا يدع مجالًا للشك أن تل أبيب تملك سلاحًا نوويًا.

وكان إلياهو قد قال في مقابلة إذاعية، الأحد، إن خيار قصف قطاع غزة بالسلاح النووي “أحد السبل” للتعامل معه. ولم يأبه الوزير بمصير الأسرى الإسرائيليين في غزة، في حال استخدام هذا السلاح، قائلًا إن هناك “ثمنًا لكل حرب”.

وسريعًا، قال مكتب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في بيان إنه مشاركة وزير التراث عميحاي إلياهو في اجتماعات مجلس الوزراء علقت “حتى إشعار آخر”، وفق “رويترز”.

ووصفت عضوة الكنيست عن حزب “أمل جديد”، يفعات بيتون، إلياهو بـ”الغبي الذي دمر جهود الدعاية الإسرائيلية”.

وأدانت دول عربية تصريح الوزير الإسرائيلي ورفضته الولايات المتحدة على لسان مسؤول في وزارة الخارجية.

سياسة “الغموض النووي”

ورسميًا، لا تقول سلطات الاحتلال الإسرائيلي إنها تملك سلاحًا نوويًا ولا تنفي ذلك، فهي تلتزم الصمت.

وسياسة الغموض النووي متعارف عليها في “إسرائيل” منذ ستينيات القرن الماضي، وتحديدًا بعد إكمال تشييد المفاعل النووي في ديمونة عام 1963.

ورغم تعاقب حكومات الاحتلال من شتى ألوان الطيف السياسي ظلت السياسة ثابتة.

وثمة إجماع على المستويين السياسي والعسكري على أهمية الاستمرار بهذه السياسة، في ظل احتكار سلطات الاحتلال الإسرائيلي لهذا السلاح في الشرق الأوسط.

والأسباب في ذلك كثيرة :

– إن الإعلان عن امتلاك سلاح نووي قد يضر بالعلاقة مع الحليف الأهم: الولايات المتحدة، التي تتبع سياسة منع الانتشار النووي.

– يلحق الأمر أيضًا ضررًا بالغًا بالحد من جهود منع انتشار هذه الأسلحة في الشرق الأوسط.

– يمكّن الغموض النووي إسرائيل من معارضة انتشار هذه الأسلحة وتقويض سعي دول أخرى في المنطقة للوصول إلى هذا السلاح.

مرتكزات سياسة الغموض النووي

– إسرائيل لا تعلن عن نفسها دولة نووية.

– لا تجري تجربة نووية علنية.

ولعقود طويلة ظل البرنامج النووي الإسرائيلي محاطًا بجدار فولاذي من السرية والغموض.

وكانت سلطات الاحتلال تقول في الماضي إن البرنامج النووي مخصص لأغراض سلمية مثل إيجاد مصادر للطاقة بحيث يساعد الأمر في حل المشكلة المستعصية التي تواجه الدولة العبرية وهي نقص المياه، وفق زعمها.

وقدمت سلطات الاحتلال التزامًا إلى الولايات المتحدة مفاده أنها لن تكون الدولة الأولى التي تدخل السلاح النووي إلى الشرق الأوسط، في أواخر الستينيات، بحسب ما قال وزير الخارجية الأميركي الأسبق، هنري كيسنجر. لكن الوقائع أثبتت خلاف ذلك.

وفي ثمانينيات القرن الماضي، كشف العامل السابق في مفاعل ديمونة موردخاي فعنونو وفقاً لوثائق حصل عليها امتلاك إسرائيل أسلحة نووية، ونشر ذلك في صحيفة بريطانية.

وتظهر تقديرات متباينة أن لدى إسرائيل ترسانة نووية تتراوح من 90 إلى 400 رأس نووي.

    المصدر :
  • سكاي نيوز