الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

نائب أردوغان يجدد الدعوة للتركيز على "الانتهاكات الإنسانية" في غزة

الأناضول
A A A
طباعة المقال

أعرب نائب الرئيس التركي جودت يلماز عن تمنياته بعودة التركيز على “الانتهاكات الإنسانية التي تحدق بقطاع غزة”، في تغريدة على حسابه بمنصة إكس، كما تمنى تراجع التوتر في المنطقة.

وتصاعد التوتر في المنطقة مع بدء الحرس الثوري الإيراني عملية جوية بالطائرات المسيرة ضد أهداف في إسرائيل، مساء السبت، وفق التلفزيون الرسمي الإيراني، فيما أعلن الجيش الإسرائيلي أن إيران أطلقت هجوما بالطائرات المسيرة.

ويأتي الهجوم الإيراني ردا على تعرض القسم القنصلي في السفارة الإيرانية بدمشق مطلع أبريل/ نيسان الجاري، لهجوم صاروخي وصفته طهران بأنه “إسرائيلي”، أسفر عن مقتل 7 من الحرس الثوري، بينهم الجنرال البارز محمد رضا زاهدي.

وأكد نائب الرئيس التركي على أنّ بلاده، ستواصل جهودها من أجل ضمان وقف إطلاق النار، وإيصال المساعدات الإنسانية دون انقطاع إلى الشعب الفلسطيني، وبدء العملية السياسية لإقامة سلام دائم على أساس الدولتين.

واعتبر الدول “التي تدعم إسرائيل دون قيد أو شرط وتلتزم الصمت إزاء المجازر في غزة”، بأنها تزيد من التوتر الإقليمي و”هي شريكة في جرائم حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو”.

ورأى يلماز أن احتكام المجتمع الدولي للقانون ووقوفه إلى جانب الحق واتخاذه موقفا لوقف الهجمات الإسرائيلية، “ضرورة تاريخية واستراتيجية وإنسانية”، قائلاُ “لا يوجد منتصر في الحرب ولا خاسر في السلام العادل”>

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور التدابير المؤقتة من محكمة العدل الدولية، وكذلك رغم إصدار مجلس الأمن الدولي لاحقا قرار بوقف إطلاق النار فورا.

    المصدر :
  • وكالات