الثلاثاء 16 رجب 1444 ﻫ - 7 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ناشطة إيرانية: حلّ شرطة الأخلاق تكتيك لوقف الانتفاضة

أكدت الناشطة الإيرانية مسيح علي نجاد أن النظام الإيراني فعل ذذلك كتكتيك لوقف الانتفاضة التي تجتاح البلاد.

وأضافت في تغريدة اليوم الأحد، أن الإيرانيين لم يواجهوا الرصاص لإسقاط شرطة الأخلاق وإنما لإسقاط النظام.

وتمّ إنشاء شرطة الأخلاق التي تعرف محليا باسم “كشت ارشاد” (أي دوريات الإرشاد) في عهد الرئيس الإيراني الأسبق المحافظ المتشدد محمود أحمدي نجاد من أجل “نشر ثقافة اللباس اللائق والحجاب”.

وهي تضم رجالا يرتدون بزات خضراء ونساء يرتدين التشادور. وبدأت هذه الوحدة دورياتها الأولى في 2006.

مقتل أميني

يشار إلى أن شرطة الأخلاق كانت سبباً في مقتل الشابة مهسا أميني بعد 3 أيام من اعتقالها، لانتهاكها قواعد اللباس الصارمة المفروضة على النساء في 16 سبتمبر 2022، ما أشعل احتجاجات غاضبة لم تهدأ حتى اليوم.

وأشعلت وفاة أميني منذ ذلك الحين نار الغضب حول عدة قضايا، من بينها القيود المفروضة على الحريات الشخصية والقواعد الصارمة المتعلقة بملابس المرأة، فضلاً عن الأزمة المعيشية والاقتصادية التي يعاني منها الإيرانيون، ناهيك عن القوانين المتشددة التي يفرضها نظام الحكم وتركيبته السياسية والدينية بشكل عام.