الخميس 3 ربيع الأول 1444 ﻫ - 29 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

نجاح المُسيرات الإيرانية في حرب أوكرانيا يثير قلق إسرائيل

على خلاف تقارير سابقة، رصد خبراء عسكريون استخدام القوات الروسية لطائرات مُسيرة إيرانية الصنع، حققت نجاحات في الحرب الأوكرانية، وألحقت دمارًا بذراع المدفعية الأوكرانية، وفقًا لتقرير نشرته صحيفة ”إسرائيل اليوم“ العبرية، الأحد.

وحذرت الصحيفة المؤسسة العسكرية الإسرائيلية من هذه النجاحات، ودعتها إلى رصد التقارير التي تتحدث عن فعالية كبيرة أظهرتها المُسيرات الإيرانية.

ويجري الحديث عن طائرات مُسيرة اشترتها روسيا مؤخرا من إيران، تُشبه إلى حد كبير الطائرة الإسرائيلية المُسيرة من طراز ”HAROP“، تلك التي تستخدمها القوات المسلحة في أذربيجان ضد القوات الأرمينية.

ولفتت الصحيفة نقلًا عن خبراء عسكريين، تحدثوا إلى صحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية، اليوم، إلى أنه على الرغم من النجاحات التي أحرزتها القوات الأوكرانية خلال الأسابيع الأخيرة في مدينة خاركيف، إلا أن شهادات عديدة وردت من ميدان المعركة أكدت على تحول المشهد في جبهة القتال الشمالية.

وأشارت إلى أن مصدر هذا التحول هو المُسيرات الإيرانية التي بدأت القوات الروسية تستخدمها بفعالية، وألحقت خسائر فادحة بالقوات الأوكرانية.

وفي الأسابيع الأخيرة، أكد مسؤولون أمريكيون أن القوات الروسية تواجه إخفاقات كثيرة في استخدام المُسيرات الإيرانية التي اشترتها أخيرًا من الصناعات العسكرية الإيرانية، ومن ذلك المُسيرات من طراز ”مهاجر – 6″، و“شاهد -136“.

إلا أن صحيفة ”إسرائيل اليوم“ نبَّهت إلى أن ميدان المعركة يشهد تطورات أخرى، إذ بدأت القوات الروسية في استخدام المُسيرات الإيرانية بشكل موسع، ولا سيما الطائرة الانتحارية ”شاهد -136″، ضد المدفعية والقوات المدرعة الأوكرانية.

ونوهت إلى أن الحديث يجري عن معدات عسكرية كانت كييف قد بذلت جهودًا كبيرة من أجل الحصول عليها، وإدخالها إلى الحرب ضد القوات الروسية.

وتعد الطائرة الإيرانية الانتحارية ”شاهد – 136“ من بين الطُرز الأحدث للأسلحة الجوالة، وهي طائرة صغيرة يمكنها حمل شحنة متفجرة كبيرة نسبيًا، كما أنها ذات مدى تحليق متوسط.

ويمكن إرسال سرب من هذه المُسيرات الانتحارية بشكل متزامن، لزيادة الآثار التدميرية.

واقتبست الصحيفة العبرية تصريحات أدلى بها قادة عسكريون أوكرانيون لصحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية، قالوا فيها إن ”استخدام القوات الروسية للطائرات الإيرانية، تسبب في خسائر كبيرة لعدد من وحدات المدفعية المتنقلة، وعدد من الدبابات والمركبات المدرعة“.

وأضافوا أن ”ساحة مدينة خاركيف تشهد تراجع القدرات القتالية للقوات الروسية، بسبب ضعف قوة النيران المدفعية الروسية، إلا أن المُسيرات الإيرانية الجوالة تُمكن القوات الروسية من توجيه رد مضاد، ضد مصدر إطلاق النار في الجانب الأوكراني“.

وبحسب تقرير ”إسرائيل اليوم“، شهد الأسبوع الماضي، نشر مقاطع فيديو تُثبت بدء استخدام طائرات انتحارية إيرانية من طراز ”شاهد -136“ بواسطة القوات الروسية، عقب سلسلة من التقارير عن عزم موسكو التعاقد مع طهران على شراء طائرات من هذا النوع.

وختمت بالقول، إن ”وزارة الدفاع البريطانية نشرت اليوم، تقريرًا يتهم القوات الروسية بتنفيذ سلسلة من الهجمات ضد أهداف مدنية، تشمل بنى تحتية ضمن سياسة عقابية ضد كييف عقب كل تقدم يحرزه الجيش الأوكراني، بهدف إضعاف معنويات المدنيين، إذ اُستخدمت الطائرات الإيرانية في تلك الهجمات.

وكانت مصادر أمريكية قد ذكرت أواخر آب/ أغسطس الماضي، أن القوات الروسية على وشك استخدام مُسيرات إيرانية في حربها ضد أوكرانيا، وأن مسؤولين روسًا زاروا إيران في الأسابيع الأخيرة مرتين من أجل الإطلاع على هذه الطائرات.

ووفق تقارير، قام مشغلون روس بتلقي دورات تدريبية على استخدام التكنولوجيا الإيرانية أواخر تموز/ يوليو، داخل إيران، وأن لدى موسكو نوايا لشراء المئات من هذه الطائرات لاستخدامها في الحرب الأوكرانية.

وتنظر إسرائيل بعين القلق إلى تلك الأنباء، حيث تعد المُسيرات التي تنتجها من طراز ”HAROP“، هي الوحيدة التي دخلت ميدان المعركة، وأثبتت فعاليتها في الحرب بين أذربيجان وأرمينيا حول إقليم ناغورني كاراباخ.

وتستخدم القوات الأذرية الطائرات الانتحارية الإسرائيلية، التي تطورها وتصنعها شركة إسرائيل لصناعات الطيران والفضاء (IAI)، بشكل مكثف.

وكانت تقارير ذكرت في الأيام الأخيرة، أن هذه التكنولوجيا نجحت في تدمير نظام دفاعي روسي من طراز ”S-300“ تستخدمه القوات الأرمينية.