الأثنين 7 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هجوم الكابيتول.. التحقيق البرلماني يصف الاقتحام بـ"محاولة انقلابيّة"

أعلن رئيس لجنة تحقيق في مجلس النوّاب الأميركي الخميس أنّ اقتحام مبنى الكابيتول شكّل “الذّروة لمحاولة انقلابيّة”، وذلك خلال تقديمه أولى الخلاصات التي توصّل إليها بشأن دور الرئيس السابق دونالد ترامب في هجوم 6 كانون الثاني/يناير 2021.

وقال عضو الكونغرس الديموقراطي بيني تومسون إنّ متظاهرين اقتحموا في ذلك اليوم مقرّ الكونغرس الأميركي بـ”تشجيع” من ترامب. وحذّر من أنّ المؤامرة التي كانت وراء الهجوم على الكابيتول تُشكّل تهديدًا مستمرًا للديموقراطيّة.

وشدّد تومسون على أنّ “الديموقراطيّة لا تزال في خطر”، مضيفًا “المؤامرة لإحباط إرادة الشعب لم تنته بعد. هناك متعطّشون للسلطة في هذا البلد (…) يفتقرون إلى الحبّ والاحترام لِما يجعل من أميركا عظيمة”.

وبدأ النوّاب الذين يُحقّقون في مسؤوليّة ترامب عن الهجوم على الكابيتول، مساء الخميس تقديم أولى الخلاصات، خلال جلسة استماع شكّلت موضع ترقّب شديد.

ومنذ نحو سنة، استمعت هذه اللجنة البرلمانيّة التي تضمّ تسعة نوّاب، هم سبعة ديموقراطيّين وجمهوريّان، إلى أكثر من ألف شاهد، بينهم اثنان من أبناء الرئيس الجمهوريّ السابق، لإلقاء الضوء على الوقائع وتحرّكات ترامب وأوساطه قبل وخلال وبعد هذا الحدث الذي هزّ أسس الديموقراطيّة الأميركيّة.

وعرضت اللجنة البرلمانيّة المكلّفة التحقيق، الخميس صورًا لم تُنشَر سابقًا لأحداث 6 كانون الثاني/يناير 2021. وتُظهر مقاطع الفيديو هذه حشودًا تهاجم مقرّ الكونغرس وتدعو إلى “شنق” نائب الرئيس السابق مايك بنس، ومتظاهرًا يقرأ تغريدات لترامب عبر مكبّر صوت.

وبعد سنة ونصف سنة على اقتحام الكابيتول، في مشاهد طبعت التاريخ، باشرت اللجنة البرلمانيّة الخميس نشر أولى نتائجها في محاولة للرّد على سؤال مهمّ بقي بلا إجابة: ما كان تحديدًا دور ترامب في كلّ ذلك?

كان مصدر برلماني قال في وقت سابق إنّ لجنة التحقيق المعروفة بلجنة “6 كانون الثاني/يناير” ستعرض كيف كانت فوضى ذلك النهار “ثمرة حملة منسّقة لنسف نتيجة الانتخابات الرئاسيّة عام 2020 ومنع نقل السلطة من دونالد ترامب إلى جو بايدن”.

    المصدر :
  • فرانس برس AFP