الأثنين 27 جمادى الأولى 1445 ﻫ - 11 ديسمبر 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هجوم عنيف على غوتيريش.. إسرائيل ترفض منح تأشيرات لممثلي الأمم المتحدة

لاتزال الإنتقادات تلاحق الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش خلال اليومين الماضيين، بعد تصريحاته الأخيرة، فيما قال إن “هجمات حماس لم تأت من فراغ” في إشارة إلى هجوم السابع من أكتوبر.

فقد شن السفير الإسرائيلي، في الأمم المتحدة، جلعاد إردان هجمة عنيفة على غوتيريش، مطالباً إياه بالاستقالة والاعتذار أيضا.

ما جديد هذه “الحرب” فطال هذه المرة موظفي الأمم المتحدة، إذ كشف إردان أن بلاده “سترفض منح تأشيرات لممثلي الأمم المتحدة”.

وقال لمحطة إذاعة الجيش الإسرائيلي، أمس الأربعاء: “لقد رفضنا بالفعل إعطاء واحدة لوكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث”.

كما أردف قائلا “لقد حان الوقت لتلقينهم درسًا.”

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أعرب أمس عن “صدمته” حيال ما وصفه بـ”تحريف” تصريحات أدلى بها الثلاثاء الماضي.

وأضاف للصحافيين “صُدمت من تحريف بعض تصريحاتي التي أدليت بها في مجلس الأمن الدولي كما لو أنني كنت أبرّر الأعمال الإرهابية التي تقوم بها حماس”.

كما أكد أنه “من الضروري وضع الأمور في نصابها، خاصة احتراماً للضحايا وعائلاتهم”. وأضاف “لقد تحدثت عن مظالم الشعب الفلسطيني، وبذلك أعلنت أيضا بوضوح، وهنا أقتبس “مظالم الشعب الفلسطيني لا يمكن أن تبرر الهجمات المروعة من قبل حماس”.

في المقابل، رفض إردان هذا التفسير ودعا غوتيريش إلى الاستقالة. وقال في بيان “من العار على الأمم المتحدة ألا يتراجع الأمين العام عن تصريحاته وألا يستطيع حتى الاعتذار عما قاله”.

كما استنكر استعمال غوتيريش عبارة “الفراغ”، مضيفاً “كل شخص يفهم جيدا أن معنى كلماته هو أن إسرائيل مذنبة بسبب تصرفات حماس”.

يشار إلى أن غوتيريش كان ندّد خلال كلمته أمام مجلس الأمن الثلاثاء بـ”انتهاكات القانون الدولي” في غزة ودعا إلى وقف إطلاق نار فوري.

لكن ما أغضب اسرائيل على وجه الخصوص قوله إنّ “الشعب الفلسطيني خضع مدى 56 عاماً للاحتلال الخانق”، مشدّدا على أهمية الإقرار بأن “هجمات حماس لم تأت من فراغ”.

    المصدر :
  • رويترز