استمع لاذاعتنا

هدنة الغوطة الشرقية تترنح.. وإيران تؤكد استمرار العمليات

شهد ريف دمشق، الأحد، اشتباكات بين قوات الحكومة السورية والميليشيات الموالية لها ضد مسلحين من المعارضة المتواجدة في آخر معقل كبير يقع بالقرب من العاصمة دمشق.

واندلعت اشتباكات برية بين قوات نظام الأسد والعناصر الموالية له وبين مسلحين مما يعرف بـ”جيش الإسلام” في منطقة المرج بريف دمشق.

كما اشتبكت قوات الحكومة السورية مع ما يعرف بـ”فيلق الرحمن” في حي جوبر بدمشق، ومحاور آخرى بأطراف الغوطة الشرقية القريبة من العاصمة.

وتأتي هذه الاشتباكات في الوقت الذي أكد فيه رئيس الأركان الإيراني استمرار العمليات العسكرية لميليشيات بلاده وقوات الحكومة السورية في ضواحي دمشق لتطهيرها ممن وصفهم بـ”الإرهابيين”.

ويستمر قصف الغوطة الشرقية بريف دمشق رغم دعوة مجلس الأمن، السبت، لهدنة في سوريا لمدة 30 يومًا، لكن مسعفين في المنطقة أشاروا إلى أن القصف لا يهدأ لفترة تسمح لهم بإحصاء الجثث، في واحدة من أكثر حملات القصف فتكا في الحرب الأهلية المستمرة منذ 7 سنوات.

 

المصدر سكاي نيوز