الأربعاء 15 شوال 1445 ﻫ - 24 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هدنة غزة.. حماس ترمي الكرة في ملعب نتنياهو

قال مسؤول في حركة حماس لوكالة فرانس برس، مساء أمس الإثنين، إنه لم يتم تسجيل “أي تقدم” في المحادثات الجارية عبر الوسطاء سعيًا للتوصل إلى اتفاق لإعلان هدنة وتبادل الرهائن والسجناء بين الحركة وإسرائيل.

وأوضح المسؤول، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه: “قدمت الحركة رؤيتها للوسطاء في مصر وقطر ونحن في حماس بانتظار رد العدو على ما قدمته الحركة في لقاءات الدوحة مع الوسطاء. حتى الآن لا يوجد أي تقدم ولا يوجد أي اختراق”.

وأضاف أن “الكرة (الآن) في ملعب نتنياهو لنرى هل سيماطل ويعطل التوصل لاتفاق كما في كل جولة، أم أنه سيغير باتجاه التوصل لاتفاق”.

وأكد أن “حماس جاهزة لاتفاق وقف إطلاق النار وصفقة تبادل”.

وقدّمت حماس الأسبوع الماضي مقترحا للتهدئة في قطاع غزة يقوم على مرحلتين ويقضي في النهاية إلى وقف دائم لإطلاق النار في الحرب مع إسرائيل.

وينص على مرحلة أولى تتضمّن هدنة لستة أسابيع والإفراج عن 42 رهينة إسرائيليين بينهم للمرة الأولى مجندات.

في مقابل ذلك، “تُفرج إسرائيل عن 20 إلى 30 أسيرًا فلسطينيا مقابل كل محتجز إسرائيلي”، وعن 30 إلى 50 معتقلا فلسطينيا مقابل كل جندي أو جندية.

كذلك، تشمل المرحلة الأولى “الانسحاب العسكري من كافة المدن والمناطق المأهولة في قطاع غزة وعودة النازحين دون قيود وتدفق المساعدات بما لا يقل عن 500 شاحنة يوميا”.

وفي المرحلة الثانية، تفرج الحركة عن كافة المحتجزين لديها في مقابل “عدد يتم الاتفاق بشأنه من الأسرى الفلسطينيين”.

وتطالب تاليًا “بالانسحاب العسكري الكامل من القطاع، وإعادة الإعمار وإنهاء الحصار وفتح المعابر”، على أن “تتولى مصر وقطر مع الولايات المتحدة متابعة وضمان تطبيق الاتفاق”.

ووصف رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مطالب حماس بأنها “غير واقعية”، لكنه أوفد رئيس الموساد إلى قطر للقاء الوسطاء القطريين والمصريين.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

    المصدر :
  • سكاي نيوز