هذه المدمرة البريطانية شاركت في الضربة ضد الأسد

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

شاركت المدمرة البحرية الملكية البريطانية Duncan، البالغ قيمتها حوالي 1.4 مليار دولار أميركي، في #الضربة_العسكرية التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ضد #النظام_السوري، فجر السبت، حيث أصدرت رئيسة الوزراء تيريزا ماي الأوامر للمدمرة بالإبحار باتجاه جنوب شرق قبرص لتقوم بمهام “دفاع جوي” ضد أي تهديد محتمل من القوات الروسية، بحسب صحيفة “إكسبريس” البريطانية.
أحدث قطعة في الأسطول الملكي

تعد المدمرة Duncan الأكثر حداثة بين السفن البريطانية الحربية الفئة 45، والأكثر تقدماً على مستوى العالم.

يبلغ مدى المدمرة Duncan أكثر من 7000 ميل بحري (13 ألف كيلومتر) وهي مجهزة بنظم مراقبة جوية وتتبع للصواريخ.

وتحمل المدمرة البريطانية #صواريخ_مضادة_للطائرات من منظومة Sea Viper للدفاع الجوي، وصواريخ من طراز Aster 15 و Aster 30، التي تقدر درجة دقتها بأنها يمكن أن تصيب كرة كريكيت على بعد 125 كم.

كما يتم تسليح المدمرة البريطانية Duncan بصواريخ Harpoon المضادة للسفن، فضلاً عن مدفع بحري Mk 8 عيار 4.5 بوصة، ومدفعين طراز Oerlikon عيار 30 مم و6 مدافع رشاشة للأغراض العامة.
مواصفات فنية

يبلغ طول السفينة الحربية 152 متراً، ويبلغ ارتفاعها 21 متراً، وتزن 8000 طن، وهي كبيرة بما يكفي لإيواء مروحيات Chinook وتحمل على متنها ما يصل إلى 60 من مشاة البحرية.

يمكن للمدمرة Duncan أيضاً أن تحمل طائرة Lynx Wildcat المسلحة بـ4 صواريخ مضادة للسفن وعدد 2 طوربيد مضاد للغواصات.

 

المصدر

العربية.نت – جمال نازي
شاهد أيضاً