الخميس 9 شوال 1445 ﻫ - 18 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هل غير نتنياهو شروط التفاوض حول اتفاق تهدئة مع حماس؟

أعلن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن شروط جديدة لأي اتفاق تهدئة مع حماس، الأمر الذي أثار تساؤلات عن نواياه بشأن ذلك.

وبعد أن تم الاتفاق على إطار المفاوضات في قمة “باريس 2″، وفي الوقت الذي من المفترض أن تبدء فيه المفاوضات في الدوحة ومن ثم القاهرة يقوم نتنياهو بوضع شروط جديدة للمفاوضات، كمطالبته بأن يتم نفي الأسرى الفلسطينيين من ذوي المحكوميات العالية الى الدوحة.

بالإضافة إلى ذلك، فهو يعارض عودة المهجرين والنازحين إلى شمالي القطاع، فيما سرب أن نتنياهو وبخ رئيس الموساد على موافقته إدخال 500 شاحنة مساعدات إلى غزة.

وهذه ليست المرة الأولى لنتنياهو في محاولة إدخال شروط جديدة، فمثلا نتنياهو منذ سنوات أضاف شرطا للسلطة الفلسطينية بالاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية، وشرط كون أي دولة فلسطينية مستقبلية منزوعة السلاح.

ما هي دوافع نتنياهو؟

أولا، هذه طريقة سهلة لإفشال المفاوضات، ومن المعروف أن نتنياهو يعارض الاتفاق مع حماس لأسبابه الخاصة.

ثانيا، نتنياهو الذي يخوض منافسة على أصوات اليمين يريد أن يظهر بمظهر القائد المتشدد الصلب في المفاوضات أمام قاعدة المصوتين له من اليمين.

ثالثا، يريد نتنياهو إظهار منافسه بيني غانتس كصورة نقيضة له بحيث يبدو نتنياهو القائد الصلب الذي لا يتنازل على عكس غانتس.

رابعا، تحسين صورته، فهو متهم كمن أيد حركة حماس قبل السابع من أكتوبر ومرر لها حقائب الأموال، والآن يريد – ضمن حملة إعادة تسويق نفسه – الظهور بمظهر الزعيم الأكثر تشددا ضد حماس.

خامسا، التنصل من أي تبعات مستقبلية لصفقة تبادل مع حماس، تحت حجة أنه كان المعارض لأي اتفاق معها.

لكن في النهاية يمكن القول إن هناك حدودا لما يستطيع نتنياهو فعله لتخريب اتفاقية تبادل باتت أغلبية الشارع الاسرائيلي تؤيدها وتطالب بها.

    المصدر :
  • سكاي نيوز