الخميس 16 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هيئة البث الإسرائيلية: محادثات هدنة غزة وصلت إلى طريق مسدود

قالت وسائل إعلام عبرية إن محادثات وقف إطلاق النار بين الاحتلال الإسرائيلي وحركة حماس وصلت إلى “طريق مسدود”، وقالت إن تل أبيب تبحث عن مصادر بديلة للحصول على الأسلحة خشية توقف الدعم الأمريكي.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مصادر فلسطينية، أن المحادثات وصلت إلى “طريق مسدود”.

وذكرت الهيئة أن إسرائيل باتت تخشى وقف الدعم العسكري الأمريكي في حال اقتحام مدينة رفح، ولذلك بدأت البحث عن مصادر بديلة للحصول على السلاح.

جاء ذلك، بعد أن قال مسؤول إسرائيلي، لصحيفة “تايمز أوف إسرائيل” إن نسبة التوصل إلى اتفاق تعادل خمسين في المئة، وأشار إلى أن النقطة الشائكة الرئيسية في المحادثات، هي “عدد السجناء ذوي القيمة العالية الذين ستطلق إسرائيل سراحهم، مقابل جنديات إسرائيليات محتجزات في غزة”.

كما كشف المسؤول أن إسرائيل عرضت عودة 2000 من سكان غزة يوميا إلى شمالي القطاع، بدءا من أسبوعين بعد دخول الاتفاق حيز التنفيذ والوقف المؤقت لإطلاق النار.

ورغم عدم صدور تأكيد من حركة حماس أو إسرائيل، قال موقع “واللا” نقلا عن مصادر لم يسمها، إن تل أبيب وافقت على مقترح الولايات المتحدة بإطلاق سراح 700 أسير فلسطيني، بينهم 100 من “ذوي المؤبدات”، مقابل إفراج “حماس” عن 40 من بين الأسرى الإسرائيليين في غزة.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن الحكومة مستعدة للتحلي بمرونة فيما يتعلق بعودة النازحين في جنوبي قطاع غزة إلى شماله، وهي إحدى نقاط الخلاف الرئيسية في المفاوضات غير المباشرة مع “حماس”، بحسب وكالة “الأناضول”.

وذكر المسؤولون الإسرائيليون أن تل أبيب تنتظر رد “حماس” على اقتراح الوساطة الأمريكية، وتفيد تقديرات بأن الحركة سترد خلال اليومين المقبلين.

وتحتجز إسرائيل في سجونها ما لا يقل عن 9 آلاف و100 فلسطيني، وتقَّدر وجود نحو 134 أسيرا إسرائيليا في غزة، لكن حماس أعلنت مقتل 70 منهم في غارات إسرائيلية عشوائية.

وخلّفت الحرب على غزة عشرات آلاف الضحايا المدنيين، معظمهم أطفال ونساء، ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

    المصدر :
  • إرم نيوز