واشنطن ترى فرصة لإقناع روسيا بالتخلي عن الأسد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعلن #البيت_الأبيض في بيان أن الرئيس الأميركي دونالد #ترمب أجرى اتصالين هاتفيين منفصلين، الاثنين، مع رئيسة الوزراء البريطانية #تيريزا_ماي والمستشارة الألمانية أنجيلا #ميركل بشأن الضربة الجوية الأميركية في #سوريا الأسبوع الماضي.

وجاء في البيان أن ماي وميركل عبرتا عن دعمهما للتحرك الأميركي واتفقتا مع ترمب “على أهمية تحميل الرئيس السوري بشار #الأسد المسؤولية” عن هجوم #خان_شيخون بريف إدلب بغاز السارين، الذي أودى بحياة عشرات المدنيين.

ترمب وتيريزا ماي وانجيلا ميركل
فرصة للروس

واعتبر الرئيس الأميركي وتيريزا ماي، خلال المحادثة الهاتفية أن هناك “فرصة” لإقناع روسيا بالتوقف عن دعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وقالت متحدثة باسم رئاسة الوزراء البريطانية إن “رئيسة الوزراء والرئيس اتفقا على أن هناك الآن نافذة فرصة لإقناع #روسيا بأن تحالفها مع الأسد لم يعد في مصلحتها الاستراتيجية”.

وأضافت المتحدثة أن ماي وترمب اعتبرا أن الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى روسيا الثلاثاء “تشكل فرصة لإحراز تقدم نحو حل يؤدي الى تسوية سياسية دائمة”.
جونسون يدعو روسيا إلى وقف دعمها للأسد

وأتت المحادثة الهاتفية بين الرئيس الأميركي ورئيسة الوزراء البريطانية بعيد ساعات على الدعوة التي وجهها وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إلى موسكو لإنهاء دعمها للأسد.

وكان جونسون ألغى زيارة مقررة إلى #موسكو السبت بسبب دعمها للنظام السوري، بعدما أدى #هجوم_كيمياوي على بلدة #خان_شيخون التي تسيطر عليها فصائل من المعارضة السورية في محافظة إدلب إلى مقتل 100 شخص، بينهم العديد من الأطفال.

ودفع الهجوم الإدارة الأميركية إلى توجيه ضربة صاروخية على قاعدة عسكرية تابعة للنظام السوري في وسط البلاد.

 

 

مصادر العربية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً