استمع لاذاعتنا

واشنطن تفرض عقوبات جديدة على ثماني شركات إيرانية

تواصل الإدارة الأمريكية فرض المزيد من العقوبات على إيران ، وفي الوقت ذاته تسعى لتمديد قرار حظر السلاح على إيران لأجل غير مسمى حسب مشروع القرار التي تقدمت به السفيرة الأمريكية في مجلس الأمن .

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية فرض جولة جديدة من العقوبات المتعلقة بإيران، مشيرة إلى أنها تستهدف هذه المرة ثماني شركات تعمل في مجال الصلب والمعادن الأخرى.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية، الخميس إن “5 من الشركات المشمولة بالعقوبات مرتبطة بشركة مباركة للصلب”.

وأضافت، أن وكلاء المبيعات “جمعوا عشرات الملايين من الدولارات سنويا حصيلة بيع منتجات شركة حديد مباركة في الخارج، مما يسهم بنصيب وافر في المليارات التي تدرها عموما قطاعات الصلب والألومنيوم والنحاس والحديد في إيران”.

وتابعت وزارة الخزانة، أن شركة مباركة هي أكبر منتج للصلب المسطح في منطقة الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، وتسهم بنحو 1% من إجمالي الناتج المحلي الإيراني.

وضمت عقوبات، الخميس، ثلاثة من كبار منتجي الألومنيوم، والصلب والحديد في إيران لإسهامها بمليارات الدولارات في مبيعات وصادرات المعادن الإيرانية .

وتجمد العقوبات أي أصول أمريكية لهذه الشركات وتحظر على الأمريكيين التعامل معها بشكل عام.

ومن جانبه، قال وزير الخزانة الأمريكية ستيفن منوشين، :إن النظام الإيراني مستمر بتمويل تنظيمات إرهابية على حساب احتياجات شعبه”.

وأضاف :أن “النظام الإيراني يواصل الاستفادة من أرباح مصانع إنتاج المعادن ووكلاء المبيعات الأجانب لتمويل الأنشطة الرامية إلى زعزعة الاستقرار في أنحاء العالم”.

ومنذ انسحابها من الاتفاق النووي مع إيران، في مايو 2018، أعادت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العقوبات التي كانت مفروضة ضد طهران، وفرضت عقوبات جديدة عليها، تستهدف قطاع النفط.

وتتهم الولايات المتحدة إيران بالسعي إلى امتلاك سلاح نووي، ورعاية الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة.