واشنطن: روسيا وإيران والصين تهدد الاستقرار

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

وجهت إدارة الرئيس الأميركي #دونالد_ترمب انتقادا لاذعا لكل من #الصين و #إيران و #روسيا وكوريا الشمالية ووصفتها بأنها “قوى مزعزعة للاستقرار” بسبب انتهاكات حقوق الإنسان بحق مواطنيها وآخرين.

وفي تقاريرها السنوية حول حالة حقوق الإنسان بالعالم، والصادرة، الجمعة، وضعت وزارة الخارجية الأميركية الدول الأربع ضمن منتهكي #حقوق_الإنسان “داخل حدودهم وعلى أساس يومي”.

وورد في التقارير أيضا أن الدول الأربع من بين البلدان التي تقيد حريتي التعبير والتجمع وتسمح أو ترتكب أعمال عنف ضد مجموعات أقلية.

وأضافت الخارجية الأميركية أن الدول التي تقوض الكرامة الأساسية للمواطنين “تستحق التوبيخ” وتضر بمصالح الولايات المتحدة.

وقال القائم بأعمال وزارة الخارجية جون سوليفان إن الولايات المتحدة تستهدف أن تصبح نموذجا يحتذى به، وتروج للحكم الرشيد وسيادة القانون.

وفي تناوله لسوريا، وجه تقرير واشنطن اتهاما لحكومة نظام #بشار_الأسد بارتكاب فظائع على نطاق واسع، بما فيها هجمات بأسلحة كيماوية استهدفت مدنيين باستخدام غازي السارين والكلور اللذين قالت واشنطن إنهما استخدما في هجوم وقع الشهر الحالي قرب #دمشق ودفع كل من الولايات المتحدة و #بريطانيا و #فرنسا إلى شن ضربة جوية على سوريا.

كما اتهم التقرير حكومة الأسد بتجويع مدنين وارتكاب “آلاف من حالات التعذيب” ومهاجمة المشافي واغتصاب الأطفال “كسلاح حرب”.

 

المصدر واشنطن – أسوشيتد برس

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً