الأثنين 11 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 5 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

واشنطن: قتل المحتجين في إيران أمر مروع وسنحاسب مرتكبي العنف

مع ارتفاع وتيرة العنف التي تواجه بها أجهزة الأمن الإيرانية المحتجين، أكد البيت الأبيض أن الولايات المتحدة ستواصل فرض تكاليف باهظة على المسؤولين عن العنف في إيران.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض للعربية/الحدث، الأربعاء، إن إدارة الرئيس جو بايدن ترفض كل أشكال العنف ضد المحتجين في إيران.

كما شدد على أن استمرار قتل المحتجين في إيران أمر مروع، وسنحاسب مرتكبي العنف.

ارتفاع قتلى الاحتجاجات بإيران

يأتي ذلك، فيما ارتفعت حصيلة قتلى احتجاجات إيران مع تواصل التظاهرات في البلاد للشهر الثاني على التوالي، فقد أعلنت منظمة حقوق الإنسان “هنغاو” أنه في الأيام الخمسة الماضية قتل 16 متظاهرا على يد قوات الأمن في المدن الكردية الواقعة في غرب وشمال غرب إيران.

احتجاجات في إيران تنديدا بمقتل مهسا أميني

وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية لحقوق الإنسان (هارانا)، بارتفاع حصيلة القتلى إلى 287 متظاهرا، بينهم 46 طفلا على الأقل.

فيما اعتقل نحو 14161 من المحتجين، بينهم 300 طالب جامعي، وفق إحصائيات “هرانا”.

دماء مهسا أطلقت الشرارة

يشار إلى أن تلك الاحتجاجات اندلعت في 16 سبتمبر، يوم وفاة الشابة الكردية مهسا أميني البالغة من العمر 22 عاماً، بعد ثلاثة أيام من توقيفها في طهران من قبل ما تعرف بـ”شرطة الأخلاق” بتهمة “ارتداء ملابس غير لائقة” وخرقها قواعد لباس المرأة الصارمة المفروضة في البلاد منذ بداية الثمانينيات.

وقد أشعلت وفاتها نار الغضب في البلاد، حول عدة قضايا، من بينها القيود المفروضة على الحريات الشخصية والقواعد الصارمة المتعلقة بملابس المرأة، فضلاً عن الأزمة المعيشية والاقتصادية التي يعاني منها الإيرانيون، ناهيك عن القواعد الصارمة التي يفرضها نظام الحكم وتركيبته السياسية بشكل عام.