السبت 14 محرم 1446 ﻫ - 20 يوليو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

وزير الخارجية القطري يتوجه إلى واشنطن لبحث وقف إطلاق النار في غزة

يتوجه رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إلى واشنطن ضمن جولة لبحث اتفاق جديد لتبادل الأسرى ووقف إطلاق النار في غزة.

ووفق صحيفة “المونيتور” الأميركية سيلتقي رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري مع كبار أعضاء الإدارة الأميركية وكبار المشرعين.

وتأتي زيارة الشيخ محمد بن عبد الرحمن إلى واشنطن بعد زيارة مرتقبة إلى العاصمة الفرنسية باريس ينضم خلالها إلى محادثات بمشاركة الولايات المتحدة ومصر وإسرائيل لمحاولة التوصل إلى اتفاق بشأن إطلاق سراح المحتجزين في قطاع غزة، وسط تسريبات تشير إلى إمكانية الوصول إلى اتفاق بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل.

وأكد مصدر أمني من دولة مشاركة في المفاوضات معلومات أوردتها صحيفة واشنطن بوست الأميركية، تفيد بأن الرئيس جو بايدن يعتزم في القريب العاجل إرسال مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) وليامز بيرنز إلى أوروبا للمساعدة في التوصل إلى اتفاق “طموح” يتضمن إطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين بقطاع غزة، ووقف إطلاق النار لأطول مدة منذ بدء الحرب.

وقد عبّر البيت الأبيض أمس الجمعة 26\1\2024 عن أمله في إحراز تقدم في محادثات الإفراج عن المحتجزين، وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي إن الرئيس بايدن بحث مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي آخر التطورات في إسرائيل وغزة بما في ذلك الجهود الجارية لإطلاق سراح المحتجزين في القطاع.

وتتزامن هذه التحركات مع تسريبات تشير إلى إمكانية التوصل إلى اتفاق بين حماس وإسرائيل. وذكر مراسل الجزيرة أن الوزيرين في مجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس وغادي آيزنكوت أكدا أن إعادة المحتجزين في قطاع غزة أولوية قصوى، وذلك خلال لقاء مع عائلات الأسرى.

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن مصدر مطلع أن حماس وإسرائيل توصلتا إلى تفاهمات حول معظم بنود اتفاق صفقة تبادل أسرى، والقضية العالقة هي وقف إطلاق النار في نهاية التهدئة أم لا، حيث ستستمر لـ35 يوما، وستشمل الإفراج عن كافة الأسرى الإسرائيليين.

وقالت القناة الـ12 الإسرائيلية إن حركة حماس وضعت شروطا قبل الموافقة على صفقة تبادل أسرى جديدة، وأوضحت أن الشروط تتضمن:

100 أسير فلسطيني مقابل كل أسير إسرائيلي.

انسحاب الجيش الإسرائيلي بشكل كامل من قطاع غزة.

تهدئة ما بين 10 و14 يوما قبل الإفراج عن أي أسير إسرائيلي.

تهدئة لمدة شهرين بين كل مرحلة وأخرى من مراحل الصفقة.

وفي السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي شنت المقاومة الفلسطينية هجوما على نقاط عسكرية ومستوطنات إسرائيلية في غلاف قطاع غزة قُتل خلاله نحو 1200 إسرائيلي، وأصيب حوالي 5431، وأسر 239 على الأقل، استعادت منهم إسرائيل نحو 105 في صفقة تبادل وهدنة مؤقتة مع حركة حماس استمرت 7 أيام وانتهت مطلع ديسمبر/كانون الأول 2023.

    المصدر :
  • الجزيرة