بعد “مجزرة المسجدين”.. وزير الداخلية الإيطالي بتصريح عنصري: التطرف الوحيد الذي يستدعي التنبه هو “الإسلامي”

قال وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني مجيبا على سؤال حول إمكانية وقوع مجزرة على نحو ما حصل داخل مسجدين في نيوزيلندا، إن التطرف الوحيد الذي يستدعي التنبه هو “الإسلامي”.

وجاء ذلك في معرض رد سالفيني على سؤال من موقع “fanpage” الإيطالي، خلال وجوده في نابولي، حول ما إذا كان هناك سبب للقلق في إيطاليا بعد ما حدث في نيوزيلندا.

وقال الوزير سالفيني: “عندما تقول الشرطة والدوائر الخاصة إن أقصى اليمين واليسار يستحقون إدانة أخلاقية.. فإن كل حلقة من أعمال العنف المرتبطة بالمتطرفين اليمينيين واليساريين في بلدنا محظورة.. ومع ذلك، إذا كان هناك تطرف، أؤكد عليه، فإن نصف الأفعال المتطرفة تعتبر إسلامية”.

وأضاف: “من المؤكد أنه من الواجب منع واستنكار وتكبيل جميع الهجمات العنيفة المرتبطة بالتطرف.. (لكن) أشكال اليمين واليسار المتطرفين أصبحت من الماضي”.

وقد خلف الهجوم الذي نفذه إرهابي يميني متطرف على مسجدي “النور” و”لينوود” في نيوزيلندا الجمعة، أكثر من 50 قتيلا وعشرات المصابين، في مجزرة هزت العالم.

ومثُل المتهم في الهجوم على مسجدين في نيوزيلندا، أسفر عن مقتل 49 شخصا الجمعة، أمام المحكمة العليا لمحاكمته بتهمة واحدة هي القتل.

وظهر الأسترالي برينتون تارانت، 28 سنة، بثياب السجن البيضاء وفي يديه القيود وسط توقعات بأن يواجه المزيد من الاتهامات.

النيوزيلنديون يتضامنون ضد الكراهية

تفاعل النيوزيلنديون في مدينة كرايست تشيرش طوال اليوم مع الأحداث وأبدوا رفضهم للكراهية التي كانت السبب في هجمات يوم الجمعة المروعة.

وتوافد المئات من الناس، افرادا وجماعات، إلى نصب تذكاري مؤقت أقيم في طرف حديقة “هاجلي”، بالقرب من المسجدين الذين تعرضا للهجوم ، يحملون الزهور. وترك بعضهم قصاصات ورقية كتب عليها بخط اليد. “هذه ليست نيوزيلاندا”.

وقالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية للصحفيين “بات من الواضح لدينا الآن أنه يمكن وصف ذلك بأنه هجوم إرهابي”.

وفي تغريدة على موقع تويتر قالت: “ما حدث في كرايست تشيرتش هو عمل عنف غير مسبوق. وليس له مكان في نيوزيلندا. وكثير من الضحايا هم من أعضاء جالياتنا المهاجرة ونيوزيلندا هي موطنهم، وهم نحن”.

وقدم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أحر التعازي للشعب النيوزيلندي في أعقاب ما وصفها “بالمجزرة المروعة في المسجد”، وقال “الولايات المتحدة تقف إلى جانب نيوزيلندا ونحن مستعدون لتقديم كل ما يلزم. بارك الله في الجميع!”

وقدمت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي “خالص التعازي لشعب نيوزيلندا”.

وقالت ملكة بريطانيا “شعرت بحزن عميق لتلك الأحداث المروعة التي وقعت في كرايست تشيرتش اليوم، نقدم الأمير فيليب وأنا تعازينا لأسر وأصدقاء أولئك الذين فقدوا أرواحهم”.

المصدر: وكالات

شاهد أيضاً