وزير الداخلية التركي يحسم الجدل بشأن ترحيل السوريين

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال وزير الداخلية التركية، سليمان صويلو، اليوم الأربعاء، إنه من غير الوارد ترحيل السوريين خارج تركيا، وأن المهلة الممنوحة لتسوية أوضاع السوريين في إسطنبول مددت إلى 30 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

جاء ذلك في لقاء عقده صويلو في إسطنبول مع الصحفيين الأجانب، وفيه أكد “لا يمكن ترحيل السوريين نهائيا ما لم يكن الشخص هو من يطلب العودة طوعا، تركيا تضع المعايير الدولية في التعامل مع اللاجئين، ومنذ بداية لجوء السوريين عملت تركيا على استراتيجية تسجيلهم وتحديث بياناتهم لاحقا، ولا تزال العمليات مستمرة”.

وأضاف “الفترة المقبلة ستشهد تنفيذ مشاريع دمج وانسجام للسوريين في 7 مناطق، عبر لقاءات تجري في الأحياء السكنية، وليس هناك أي تغير في استراتيجية تركيا في عدم ترحيل من دخلها بشكل نظامي”.

وأشار إلى أنه “في إسطنبول منع فيها تسجيل مزيد من السوريين، وطلبنا منهم العودة لولاياتهم المسجلين فيها، ولن يتم ترحيلهم خارج البلاد، وهذا أمر غير ممكن أبدا”؛ بحسب ما أفادت “الأناضول”.
وتابع قائلا “ما يجذب اللاجئين بكثرة لإسطنبول من كافة الجنسيات، هو العمل بشكل غير مشروع، نحن سنعمل على تطبيق القوانين دون التخلي عن إنسانيتنا”.

وأوضح أن “96٪ من أبناء السوريين في تركيا يدرسون في المرحلة الابتدائية، وأكثر من 60٪ في التعليم المتوسط، وفي الثانوية أقل من ذلك، وتم إصدار التعليمات التنفيذية من أجل اللاجئين في المستقبل ودمجهم، وتم تنظيم وجود اللاجئين وسيستمر العمل على ذلك”.

وذكر أن “كل عام تشهد تركيا تسجيل مزيد من السوريين، هذا العام فقط تم تسجيل 70 ألف شخص، ولا يزال هناك قدوم من سوريا، وحتى الآن يجب معرفة كيف سيتم استقبالهم، ومن هذا كان التشجيع على العودة عبر عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون عبر مناطق آمنة، عاد بالفعل 347 ألف شخص بشكل طوعي، وادعاءات إجبارهم على توقيع عودتهم غير صحيحة”.

وطالبت إدارة إسطنبول يوم 22 يوليو/ تموز الماضي، من اللاجئين السوريين الذين يحملون بطاقات حماية مؤقتة صادرة من ولايات أخرى بتصحيح أوضاعهم عبر العودة إلى مكان إقامتهم الأصلية قبل 20 أغسطس/ آب الجاري. وتمت الإشارة، أن اللاجئين السوريين الذين لن يمتثلوا لهذا الأمر سيتم إرسالهم قسراً إلى المحافظات المعنية، وفي الوقت الحالي، إسطنبول لا ترحب باللاجئين.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More