وزير الدفاع الإسرائيلي ليبرمان ينفي اتهام حماس لإسرائيل باغتيال مازن فقها

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أكد وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أن إسرائيل لا تبحث عن “مغامرات” في قطاع غزة، وذلك ردا على اتهام حماس للاحتلال باغتيال القيادي في الحركة مازن فقها.

وقال ليبرمان -خلال زيارة بلدة سديروت القريبة من الحدود مع قطاع غزة- “نحن لا نبحث عن مغامرات”، مضيفا أن إسرائيل تتبع “سياسة أمنية بمسؤولية وتصميم”.

وأشار إلى أن حركة حماس ربما تكون هي المسؤولة عن اغتيال فقها، وقال “دعوا حماس تقوم بما تريده ونحن سنقوم بما يتوجب علينا فعله. حماس معروفة بالاغتيالات الداخلية لتصفية الحسابات”.

غير أن الحركة رفضت هذه التصريحات، واتهمت إسرائيل بمحاولة التنصل من مسؤولية اغتيال فقها.

وأكد المتحدث باسم حماس فوزي برهوم أن الحركة تعتبر تصريحات ليبرمان “محاولة فاشلة للتهرب من المسؤولية عن هذه الجريمة وتداعياتها”.

أما المتحدث باسم كتائب القسام الجناح العسكري للحركة أبو عبيدة، فقال في تصريح مقتضب “لا مسؤول عن الجريمة سوى العدو الصهيوني، ولن تفلح كل محاولاته المعلنة أو الخفية في التنصل أو خلط الأوراق”.

وأعلنت حماس السبت عزمها على اتخاذ إجراءات مشددة بحق من “يتخابر” مع إسرائيل.

واغتيل مازن فقها على أيدي مجهولين بأربع رصاصات قرب منزله في مدينة غزة يوم 24 مارس/آذار الماضي، واتهمت حركة حماس إسرائيل ومتخابرين بتنفيذ العملية، في وقت توعدت فيه كتائب القسام بالثأر.

والتزمت إسرائيل الصمت ورفضت التعليق رسميا على مقتل فقها الذي تتهمه بأنه العقل المدبر لعدد من العمليات خلال الانتفاضة الثانية (2000-2005).

المصدر : الفرنسية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً