وزير خارجية الكويت: يسعدنا عودة سوريا لمحيطها العربي ونطالب بحل سياسي سريع

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

طالبت الكويت، اليوم الأربعاء، بالإسراع في تنفيذ حل سياسي في سوريا، مؤكدة أن عودة دمشق لمحيطها العربي أمر يسعد الأسرة العربية.

وقال وزير خارجية الكويت، صباح الخالد الحمد الصباح، إن “بدء العملية السياسية في سوريا وعودتها إلى أسرتها العربية سيسعدنا كثيرا في دولة الكويت”، وذلك في مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف.

وذكر الوزير الكويتي: “روابط علاقات روسيا والكويت تاريخية ولموسكو مواقف نقدرها عاليا”.

وأضاف: “نقدر جهود روسيا في دعم تسوية الأزمة الخليجية وجهود الوساطة”.

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن روسيا والسعودية تسعيان للقضاء على الإرهابيين في سوريا.

وأضاف لافروف، في مؤتمر جمعه بنظيره الكويتي، أن المجتمع الدولي يربط تقديم المساعدات لسوريا بتقدم الحل السياسي.

وأوضح الوزير الروسي أن بلاده تسعى لتعزيز علاقتها مع الدول الخليجية في مختلف المجالات

وأشار إلى أن “السعودية ترى ضرورة الإسراع في تشكيل لجنة دستورية في سوريا”، موضحاً أنه “لدينا اتصالات مع الجانب الأميركي بهدف تخفيف التصعيد في سوريا”.

في سياق آخر، قال لافروف إنه يود أن “نسمع تفاصيل أكثر حول خطة أميركا لعملية السلام في المنطقة”.

وقال الوزير الروسي إنه “ليس لدينا أية مبادرات لحل الأزمة الخليجية وندعم جهود الوساطة الكويتية”.

وفي وقت سابق خلال إجتماعه مع وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير ثمن لافروف على جهود السعودية في التسهيلات التي تقدمها للحجاج الروس في موسم الحج الماضي، وموافقتها على زيادة عدد الحجاج الروس إلى ألفين حاج.

وأوضح لافروف “بحثنا التعاون في حل القضية الفلسطينية والعمل على المبادرة السعودية، وقدمنا الدعوة للفلسطينيين والإسرائيليين لعمل مبادرة للسلام وتمت الموافقة عليها من الطرفين”.

وعن سوريا، بيّن لافروف أن روسيا تعمل على دعم اللجنة الدستورية السورية، وتقديمها الدعوة لكافة الأطراف المتنازعة في سوريا للتوصل إلى اتفاق كامل، وأن روسيا لن تغيير وجهة نهجها في سوريا، ونحرص أن يقرر السوريون مصيرهم، ونثمن دعوة السعودية للمعارضة السورية بالمشاركة في العملية السياسية، مشيرا إلى وجود دول تعمل على عرقلة العملية.

المصدر: سبوتنيك

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً