السبت 10 ذو القعدة 1445 ﻫ - 18 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

وفد مصري يصل تل أبيب لبحث مقترح جديد لهدنة في غزة

من المتوقع وصول وفد مصري إلى تل أبيب الجمعة 26 نيسان/أبريل 2024، على أمل دفع المحادثات نحو التوصل إلى هدنة جديدة وإطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين في قطاع غزة. على الرغم من عدم صدور تأكيد رسمي من السلطات المصرية، إلا أن هذه الخطوة تعكس جهودًا مستمرة لتحقيق الاستقرار في المنطقة وإنهاء التوترات الحالية.”

ويبدو أن الوفد المصري سيتسلم الإجابة حول مقترح بالإفراج عن عشرات الأسرى الإسرائيليين مقابل وقف إطلاق النار.

وكان مسؤولون إسرائيليون أفادوا بأن الحكومة ناقشت أمس الخميس مقترح هدنة جديدًا، ينصّ على الإفراج عن الأسرى، قبل الزيارة المتوقّعة اليوم للوفد مصري.

20 أسيراً
فيما كشف مسؤول إسرائيلي رفيع أن المحادثات ركّزت خصوصًا على اقتراح من أجل الإفراج في البداية عن 20 أسيرا يُعتبرون حالات “إنسانيّة”، حسب ما نقل موقع “والا”.

يأتي هذا فيما تسابق المساعي الدولية المعنية بملف صفقة الأسرى والهدنة الوقت لوقف تصميم إسرائيل على اجتياح مدينة رفح الجنوبية التي تكتظ بالمدنيين الفلسططينيين النازحين.

في حين أكّد غازي حمد، عضو المكتب السياسي في حركة حماس، لوكالة فرانس برس من قطر، أنّ الهجوم العسكري الإسرائيلي المحتمل على رفح لن يُحقّق لإسرائيل “ما تريده”.

كما أضاف قائلا “تحدّثنا مع كلّ الأطراف التي لها علاقة بالصراع القائم، سواء الأخوة في مصر أو قطر أو أطراف عربيّة وأخرى دوليّة، بخطورة اجتياح رفح، وشددنا على أنّ إسرائيل ذاهبة باتّجاه ارتكاب مجازر إضافيّة وإبادة جماعيّة إضافيّة”.

“اتفاق الآن”
في الغضون، تظاهر أقارب الأسرى الإسرائيليين أمام وزارة الدفاع في تلّ أبيب ليل الخميس الجمعة، في مواصلة للضغوط التي يُمارسونها على الحكومة الإسرائيليّة من أجل إطلاق سراح المحتجزين في غزّة.

وعمد عدد من المتظاهرين إلى تقييد أيديهم وتلطيخها باللون الأحمر، بينما غطّوا أفواههم بلاصق يحمل الرقم “202”، في إشارة إلى عدد الأيّام التي مرّت منذ السابع من أكتوبر.

كما حمل بعضهم لافتة كُتب عليها “اتّفاق حول الرهائن الآن”.

بينما دعا قادة 18 دولة بينها الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا، في نصّ مشترك أمس إلى “الإفراج الفوري عن جميع الرهائن الذين تحتجزهم حماس”. وأكّد النصّ الذي نشره البيت الأبيض أنّ “الاتّفاق المطروح على الطاولة لإطلاق سراح الرهائن سيسمح بوقف فوري ومطوّل لإطلاق النار في القطاع”.

يذكر أنه خلال الهجوم الذي نفذته حماس في أكتوبر الماضي على مستوطنات وقواعد عسكرية إسرائيلية في غلاف غزة، أسرت أكثر من 250 شخصًا ما زال 129 منهم محتجزين داخل القطاع الفلسطيني المحاصر، بينهم 34 توفّوا على الأرجح، وفق تقديرات مسؤولين إسرائيليّين.

    المصدر :
  • العربية