استمع لاذاعتنا

وفيات كورونا تتجاوز الـ206 آلاف في العالم

توفى أكثر من 206 ألف وفاة في كل أنحاء العالم، بسبب جائحة كورونا وفق حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس، استنادا إلى مصادر رسمية، الأحد، الساعة 19,00 بتوقيت غرينتش.

وشخصت أكثر من مليونين و929 ألف و 630 إصابة رسميا في 193دولة ومنطقة، منذ بداية تفشي الوباء. وهذا العدد لا يعكس سوى جزء من عدد المصابين فعليا، إذ تبقى الفحوص لكشف الإصابات في عدد من الدول محصورة بالحالات التي تتطلب علاجا في المستشفى.

وبين المصابين، تعافى ما لا يقل عن 179 ألف و800 شخص.

ومنذ التعداد الذي أجري السبت الساعة 19,00 ت غ، تم تسجيل 3.961 وفاة جديدة و83.386 إصابة إضافية حول العالم.

والدول التي سجلت اكبر عدد من الوفيات في 24 ساعة هي الولايات المتحدة (1105)، المملكة المتحدة (413)، والبرازيل (346).

والولايات المتحدة التي سجلت أول وفاة نهاية فبراير هي الدولة الأكثر تضررا جراء الوباء، سواء من حيث عدد الوفيات أو الإصابات، وبلغت حصيلة الوفيات على أراضيها 54 ألف و 175 حالة من أصل 956 ألف و 292 إصابة، فيما أعلنت السلطات شفاء نحو 106 آلاف حالة على الأقل.

والدول الأكثر تضررا بعد الولايات المتحدة هي إيطاليا مع 26.644 وفاة من أصل 197.675 إصابة، ثم إسبانيا مع 23.190 وفاة من أصل 207.634 إصابة، وفرنسا مع 22.856 وفاة من أصل 162.100 إصابة، والمملكة المتحدة مع 20.732 وفاة من أصل 152.840 إصابة.

وسجلت الصين القارية (من دون ماكاو وهونغ كونغ)، حيث ظهر الفيروس للمرة الأولى أواخر ديسمبر، إجمالي 82827 إصابة (11 إصابة جديدة بين السبت والأحد) بينها 4.632 وفاة، فيما شفي 77.394 شخصا.

وبلغت الوفيات في أوروبا، الأحد الساعة 19,00 ت غ، 124.091 حالة من أصل مليون و368.407 إصابات، وفي الولايات المتحدة وكندا 56.811 وفاة (مليون و2932 إصابة)، وفي آسيا 7.993 وفاة (201.605 إصابات).

وفي أميركا اللاتينية والكاريبي 7.985 وفاة (162.066 إصابة)، وفي الشرق الأوسط 6.296 وفاة (155.102 إصابة)، وفي إفريقيا 1412 وفاة (31.514 إصابة)، وفي أوقيانيا 108 وفيات (8.013 إصابة).

وأعدّت هذه الحصيلة استنادا إلى بيانات جمعتها مكاتب وكالة فرانس برس من السلطات الوطنية المختصة، وإلى معلومات منظمة الصحة العالمية.