الأربعاء 13 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

وكالة فيتش: تصعيد النزاع في غزة قد يؤدي لخفض تصنيف الائتمان لإسرائيل

أكدت وكالة “فيتش” للتصنيفات الائتمانية ان حدوث المزيد من التصعيد في الحرب المندلعة في غزة قد يدفعها لخفض التصنيف الائتماني للاقتصاد الإسرائيلي.

وأشارت الوكالة في تقرير، الجمعة، إلى أن الاحتواء السريع للقصف المتبادل بين إيران وإسرائيل “يقلص احتمالات حدوث تداعيات كبيرة على إسرائيل والدول الأخرى في المنطقة، وبالتالي يقلل من التأثير على الأسواق العالمية.

وذكرت “فيتش” أنه في حال استمرت الحرب في غزة إلى ما بعد النصف الأول من العام 2024 واتسعت إقليميا، فقد تثير “أوضاعا غير مواتية” للنمو الاقتصادي وصعوبات في ضبط أوضاع المالية العامة في الأردن.

وقالت الوكالة إن تحسن العلاقات بين إيران ودول مجلس التعاون الخليجي والضغط من الصين من شأنه أن يبقي خطر إغلاق مضيق هرمز منخفضا جدا.

وخلال أبريل الجاري، أبقت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني على التصنيف الائتماني السيادي لإسرائيل عند A+ الثلاثاء وألغت “المراقبة السلبية” للتصنيف على الرغم من المخاوف المرتبطة بالحرب في غزة.

وفي بداية الصراع في أكتوبر، وضعت وكالة فيتش تصنيف الديون السيادية لإسرائيل قيد المراقبة السلبية وحذرت من أن أي تصعيد كبير للصراع قد يؤدي إلى خفض التصنيف.

وقالت فيتش “لا تزال المخاطر الجيوسياسية المرتبطة بالحرب في غزة مرتفعة، ولا تزال مخاطر التصعيد موجودة، لكن فيتش تعتقد أن المخاطر التي تهدد الملف الائتماني زادت وأن تقييم تأثيرها يحتمل أن يستغرق وقتا أطول، لذلك ألغت المراقبة السلبية وأبقت تصنيف إسرائيل عند A+”.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور التدابير المؤقتة من محكمة العدل الدولية، وكذلك رغم إصدار مجلس الأمن الدولي لاحقا قرار بوقف إطلاق النار فورا.

ومنذ أشهر، تقود مصر وقطر والولايات المتحدة مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحركة حماس بهدف التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار في قطاع غزة وتبادل للأسرى والمحتجزين بين الطرفين.

    المصدر :
  • سكاي نيوز