12 نادلة يوترن علاقة الكوريتين.. والشمالية تطلب إعادتهن

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

طلبت كوريا الشمالية من سيول، مساء السبت، أن تعيد إلى بيونغ يانغ 12 نادلة كورية شمالية، تقول سيول إنهن فررن إليها بكامل إرادتهن في 2016، بينما تؤكد بيونغ يانغ أنهن خطفن، في قضية تثير جدلاً منذ فترة طويلة.

ففي برنامج يحمل اسم “سبوتلايت” تبثه قناة “جي تي بي سي” ويعد من أكثر برامج التحقيقات شعبية في كوريا الجنوبية، أكد مدير مطعم كوري شمالي في بلدة نينغبو الصينية، حيث كانت تعمل النادلات، مؤخراً أنهن وقعن في فخ للاستخبارات الكورية الجنوبية.
12 نادلة قد يقوضن العلاقات

وقال بيان نشرته وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية إن قضية النادلات الـ12 يمكن أن تقوض العلاقات بين الكوريتين. وأوضح البيان أنه “على السلطات الكورية الجنوبية إعادة مواطناتنا بلا تأخير والبرهنة على رغبتها في تحسين العلاقات بين الشمال والجنوب”.
شهادة مثيرة من مدير المطعم

وفي شهادة مثيرة، أكد مدير المطعم الكوري الشمالي أن الجهاز الوطني للاستخبارات الكورية الجنوبية قام بتجنيده في 2014 في الصين.

وأوضح أنه طلب بعد سنتين من الاستخبارات تنظيم فراره، خوفاً من أن يتم كشفه. وفي اللحظة الأخيرة طلب منه جهاز الاستخبارات اصطحاب العاملات في المطعم معه. وقال إن “النادلات الـ12 لم يكن يعرفن إلى أين سيذهبن، قلت لهن إننا سنغير مركز عملنا”.

كما أضاف أن النادلات لم يعرفن وجهتهن، إلا بعدما وصلن أمام سفارة كوريا الجنوبية في ماليزيا.

إلى ذلك، قالت واحدة منهن في مقابلة بثت خلال برنامج التحقيقات نفسه إنهن ترددن أمام السفارة. وأضافت أن “مدير المطعم هيو هددنا وقال لنا إنه سيبلغ السلطات بأننا نشاهد برامج كوريا الجنوبية، وإنه سيتم إعدامنا أو نفينا إلى الريف وإن عائلاتنا أيضا ستتضرر”.
عودة التوتر

يذكر أنه بعد سنوات من التوتر بشأن البرنامجين الكوريين الشماليين النووي والباليستي، شهدت العلاقات انفراجاً واضحاً بين سيول وبيونغ يانغ، وعقدتا قمة تاريخية بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي أن.

وخلال هذه الفترة، أفرج الشمال عن ثلاثة سجناء أميركيين ووجه دعوة إلى وسائل إعلام أجنبية لتغطية إغلاق الموقع الكوري الشمالي للتجارب النووية، قبل قمة مقررة في سنغافورة بين كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترمب.

لكن التوتر عاد إلى الأجواء مع إلغاء كوريا الشمالية محادثات على مستوى عالٍ مع الجنوب، احتجاجاً على تدريبات عسكرية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

 

المصدر وكالات

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً