الجمعة 3 ربيع الأول 1444 ﻫ - 30 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

3 سيناريوهات لنتائج حرب أوكرانيا

توقع وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر، 3 نتائج محتملة، جميعها لا تزال ممكنة في الحرب الروسية الأوكرانية.

وأوضح كيسنجر، في حوار مع مجلة “ذا سبكتاتور” الأسبوعية البريطانية، أنه “حال توقفت روسيا في موقعها الحالي الآن، فستكون قد احتلت 20% من أوكرانيا ومعظم دونباس، المنطقة الصناعية والزراعية الرئيسية، وشريط من الأراضي على طول البحر الأسود.”.

ويضيف:” إذا ظلت هناك، فسيكون انتصاراً، على الرغم من جميع الانتكاسات التي عانت منها في البداية.، ودور الناتو لن يكون حاسماً كما كان يُعتقد سابقاً”.

أما النتيجة الثانية فهي محاولة إخراج روسيا من الأراضي التي احتلتها قبل هذه الحرب، بما في ذلك شبه جزيرة القرم. وحينئذ ستتضح مسألة الحرب مع روسيا نفسها إذا استمرت الحرب.

والنتيجة الثالثة، فقال:” لقد رسمتها في مؤتمر دافوس، والتي أعتقد أن رئيس أوكرانيا فلاديمير زيلينسكي يقبلها الآن، وهي إذا تمكن الأوكرانيين من منع روسيا من تحقيق أي هجمات عسكرية، وإذا عاد خط القتال إلى ما كان عليه وقت بداية الحرب، فإن العملية العسكرية الروسية تعني هزيمة واضحة لروسيا، وسيُعاد تكوين أوكرانيا بالشكل الذي كانت عليه عندما بدأت الحرب، أي ما بعد 2014″.

وأشار إلى أنه في هذه الحالة “سيُعاد تسليح أوكرانيا وتوثيق علاقاتها مع حلف شمال الأطلسي (الناتو)، إن لم تكن جزءاً منه. ويُمكن ترك المسائل العالقة للمفاوضات، وسيظل الوضع جامدا لبعض الوقت. ولكن كما رأينا في إعادة توحيد أوروبا على مدى فترة من الزمن، فمن الممكن حلها”.

وكان هنري كيسنجر اعتبر في منتدى دافوس الأخير، أنَّ الخط الفاصل بين روسيا وأوكرانيا يجب أن يعود إلى الوضع السابق، لأن مواصلة الحرب إلى أبعد من هذه المرحلة سيحولها إلى حرب لا تتعلق بالحرية، ولكن إلى حرب ضد روسيا نفسها.

وتعرض كيسنجر إثر هذه التصريحات التي تضمنت تلميحات بتنازل أوكرانيا عن بعض أراضيها لروسيا إلى انتقادات كبيرة، خصوصاً من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.