استمع لاذاعتنا

40 مليون دولار.. أرباح واشنطن من بيع شحنات النفط الإيرانية المصادرة

بعد أكثر من شهرين على حادثة مصادرة وزارة العدل الأمريكية لشحنات نفطية كانت في طريقها من إيران إلى فنزويلا، أعلنت الولايات المتحدة أمس الخميس أنها كسبت أكثر من أربعين مليون دولار من إعادة بيع النفط الإيراني الذي تمت مصادرته من الناقلات الأربع التي كانت متوجهة إلى فنزويلا.

وقال نائب وزير العدل جون ديمرز خلال مؤتمر صحافي عبر الهاتف: “يمكننا الآن القول إن الولايات المتحدة باعت هذا النفط وسلّمته” لطرف ثالث. وأضاف: “نعتزم تحويل عائدات عملية البيع إلى صندوق لضحايا الإرهاب الأميركيين”.

وأوضح المدعي العام المكلف القضية مايكل شيروين “أننا نقدر أن المبالغ المحققة تبلغ أكثر من 40 مليونا” في أكبر عملية مصادرة قامت بها الولايات المتحدة حتى الآن.

وكانت واشنطن أعلنت في آب الماضي أنها ضبطت شحنات نفطية كانت على متن 4 سفن أرسلتها إيران إلى فنزويلا التي تشهد أزمة اقتصادية خانقة، معلنة أن الشحنات على صلة بالحرس الثوري الإيراني.

وتملك فنزويلا أكبر احتياطي نفطي في العالم لكن إنتاجها انهار والوقود ينفد. وقد أجبرتها العقوبات الأميركية المفروضة على نظام الرئيس نيكولاس مادورو على اللجوء إلى حلفاء مثل إيران.

لكن طهران نفت في آب ملكيتها سفن الشحن التي تم اعتراضها وأوضحت أن “لا علاقة لها” بهذه الشحنة.

وعلق السفير الإيراني لدى فنزويلا “حجت سلطاني” إن التقارير عن مصادرة ناقلات نفط إيرانية “هي بمثابة كذبة أخرى وحرب نفسية” من جانب الولايات المتحدة.