الخميس 9 شوال 1445 ﻫ - 18 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

افتتاح قرية الرياضيين.. إنجاز جديد لأولمبياد باريس

سلمت اليوم الخميس 29 شباط/فبراير الجاري مفاتيح قرية الرياضيين في أولمبياد باريس الصيفي 2024 إلى منظمي الحدث الرياضي الكبير مع زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للموقع إيذانا بالافتتاح الرسمي.

وتبلغ مساحة القرية 52 هكتارا وتقع إلى الشمال مباشرة من باريس وستستضيف نحو 14500 رياضي إلى الطواقم المرافقة لهم في الدورة الصيفية قبل أن تستضيف تسعة آلاف رياضي في الدورة البارالمبية بعد ذلك.

وبعد الألعاب الأولمبية ستحول القرية إلى ضاحية صديقة للبيئة يستفيد منها ستة آلاف مقيم وتضم مدرستين وفندقا وحديقة عامة ومتاجر ومكاتب ومناطق خضراء للمشاة والمركبات غير الآلية.

وقال ماكرون “بعد الألعاب الأولمبية ستصبح ضاحية حقيقية لسكان منطقة سان دوني”.

وقال نيكولا فيران المدير العام لشركة سوليديو المسؤولة عن تسليم المشاريع الأولمبية “إنها تحفة تُظهر ما يمكن أن تقوم به صناعة البناء الفرنسية”.

وسلم فيران المفتاح الرمزي للقرية إلى توني إستانجيه رئيس اللجنة المنظمة لدورة باريس 2024، منهيا رسميا رحلة استمرت سبع سنوات منذ فوز باريس بتنظيم الألعاب الأولمبية.

وحضرت رئيسة بلدية باريس آن هيدالجو وممثلون منتخبون محليا حفل الافتتاح بالإضافة إلى رئيسة المنطقة فاليري بيكريس ووزيرة الرياضة أميلي أوديا كاستيرا.

وقال ماكرون للعاملين في الموقع “نحن وأنا فخورون بالعمل الذي قمتم به، في حدود الميزانية وفي الوقت المحدد.

“سيتمكن الرياضيون من خوض الألعاب الأولمبية في أفضل الظروف، وقد ساهمتم في تغيير حياة سكان المنطقة.

“أنتم جزء من مغامرة ستظل في ذكرة القرن”.

وأشاد ماكرون بفرنسا باعتبارها “أمة بناء”.

وأردف قائلا “ما تم إنجازه في الوقت المحدد وفي حدود الميزانية مع قرب الانتهاء من إعادة ترميم (كاتدرائية) نوتردام شيء مذهل بنفس القدر أيضا”.

ومن المقرر إعادة فتح كاتدرائية نوتردام أمام الخدمات الدينية وللجمهور في الثامن من ديسمبر كانون الأول من العام الجاري، بعد ترميمها وتجديدها بعد تعرضها لأضرار كبيرة بسبب حريق في 2019.

    المصدر :
  • رويترز