الخميس 18 رجب 1444 ﻫ - 9 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

العماد عون يقترب من بعبدا... تسوية شاملة ومن ضمنها رئاسة الحكومة

فشلت الجلسة التاسعة في انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وباتت جلسات انتخاب الرئيس تشكل مهزلة بحق الدستور واللبنانيين ومقام ‏رئاسة الجمهورية‎.‎

وكل ما اشتدت الأزمة الرئاسة زادت حظوظ قائد الجيش العماد جوزيف عون للوصول إلى بعبدا، وفي نظر المراقبون، يخطو قائد ‏الجيش بخطوات ثابتة نحو بعبدا، وعلى الرغم من أنه لم يعلن ترشيحه إلا انه بات المرشح المقبل الأقوى والأوفر حظاً‎.‎

ويرى المراقبون للاستحقاق الرئاسي عبر “صوت بيروت انترناشيونال”، أن أي من المرشحين الحاليين النائب ميشال معوض ورئيس ‏تيار المردة سليمان فرنجية لا يملكان الفرصة الحقيقية للتربع على عرش رئاسة الجمهورية، وكل ما نشهده من جلسات انتخابية ‏مضيعة للوقت الى حين نضوج التسوية‎.‎

ويضيف المراقبون، “هناك تسوية شاملة قيد التحضير، وهي لا تزال في أولى مراحلها، يتم العمل عليها من خارج لبنان، اذ يتم ‏تحضير الأرضية اللازمة لمجيئ قائد الجيش رئيساً للجمهورية، وهذه التسوية لا تشمل فقط رئاسة الجمهورية، بل رئاسة الحكومة ‏أيضاً، بحيث يتم الاتفاق على فريق كامل، يقوم بإدارة الحكم في البلاد، ويكون متجانساً مع رئيس الجمهورية، والهدف من ذلك، إيجاد ‏الفريق اللازم الذي سيقوم بالاصلاحات الاقتصادية بعيداً عن المحاصصات والمحسوبيات‎.‎

ويشير المراقبون، إلى أن الصراخ الصادر عن رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل ناتج عن علمه بهذه التسوية، ويريد ‏تحسين اوراقه ليكون من ضمنها، والحصول على مكتسبات، الأمر الذي يرفضه القيمون على هذه التسوية‎.‎