الأثنين 11 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 5 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

باسيل فقد ثقة حلفائه.. والمناورة تجاه عين التينة فشلت

دعسة ناقصة قام بها رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل الذي يشعر بالتوتر كلما شعر بأن مرشح حزب الله الجدي هو رئيس تيار المردة سليمان فرنجية.

وتعتبر مصادر مطلعة أن باسيل متوتر في هذه الأيام، على الرغم من أنه يعلن مراراً بأنه غير مرشح وأنه يعمل على ترشيح شخصية ثالثة بعيداً عن فرنجية والنائب معوض، الا أنه لا يزال غير متقبل لفكرة خروجه من معركة الرئاسة.

وتؤكد المصادر لموقع “صوت بيروت انترناشيونال” أن باسيل يراهن على الوقت، بأن يعدل حزب الله عن فكرة ترشيح فرنجية، وهو لمس من الحزب بأنه لن يسير بمرشح لا يرضى به رئيس مجلس النواب نبيه بري، لذلك قام بخطوة تجاه عين التينة لجس نبض بري حول مرشح آخر، إلا أن ابواب عين التينة أقفلت بوجهه، ليخرج منها باسيل محرجاً أمام حليفه حزب الله.

وبحسب المصادر، يدرك حزب الله المناورة التي قام بها باسيل لإقفال الباب أمام فرنجية، إلا أن الحزب بات متمسكاً أكثر بفرنجية خصوصاً بعد قلة الاحترام التي تعاطى بها باسيل مع فرنجية وحاول الالتفاف على الحزب في قطر وفي عين التينة، ومحاولة الالتفاف على الحزب في فرنسا، لكن كل الأبواب مقفلة ولا ثقة لا محلية ولا دولية بباسيل، والجميع بات بتعامل معه على أنه غير أهل للثقة.

وتقول المصادر إن حزب الله منزعج كثيراً من تصرفات باسيل الأخيرة التي لا تصب في مصلحة الحلف القائم بينهما وتزيد الشرخ بين صفوف الحلفاء، خصوصاً أن حزب الله كان واضحاً منذ البداية وقالها لباسيل، مثلما دعمنا الرئيس عون عليك أن تدعم فرنجية.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال