الجمعة 12 رجب 1444 ﻫ - 3 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

باسيل يغزل بلا حياكة... جولات فاشلة لم تأت بثمارها

يدور رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل بحلقة مفرعة بعدما اقفلت أبواب بعبدا في وجهه، فلجأ إلى خطة اللقاءات الثنائية والحوار للخروج من أزمته وعزلته التي باتت تقلقه وتهدد مستقبله.

وتقول مصادر مطلعة على أجواء لقاءاته لموقع “صوت بيروت انترناشيونال”، إن “لقاءات باسيل لم تلق ترحيباً من قبل الذين التقوه، وبات كمكوك الحياكة يغزل لكن بلا حياكة، والجميع فقد الثقة برئيس التيار، حتى نواب كتلته الذين لم يعلموا بأجواء اللقاءات ولم يضعهم باسيل في تلك الأجواء، وهذا يعني ان باسيل غير جدّي بلقاءاته”.

وتضيف المصادر أن “الثقة فقدت بباسيل من قبل الجميع جراء سلوكه الفاشل والخلافات الكبيرة بينه وبين حلفاءه، حتى حزب الله لم يعد يبدي جدية لباسيل ويتعامل معه بحرص تام، وبحذر شديد خصوصاً بعد الكلام غير المشجع الذي تفوه به بحق الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله”.

وتؤكد المصادر أن لا نتيجة مثرمرة أو يبهى عليها في لقاءات باسيل وهي لزوم ما لا يلزم، فلقائه برئيس الحزب التقدمي الاشتراكي لم تكن جيدة خصوصاً في موضوع الرئاسة ولاقى رفضاً لطروحات باسيل، كذلك لقائه مع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي الذي لم يسفر عن وقف جلسات الحكومة.

وفي محصلة جولات باسيل، لم يعد أحد من الأفرقاء اللبنانيين يصدقه، والعزلة التي وضع نفسه فيها ستسمر إلى ما لا نهاية بعدما أوصد أبواب التفاهمات في وقت سابق وطرح نفسه أنا أو لا أحد، وتصرف كرئيس ظل للجمهورية.