الجمعة 3 شوال 1445 ﻫ - 12 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"بهورة" حزب الله.. فرنجية أو الفراغ

يحق لحزب الله ما لا يحق لغيره، هكذا يتصرف الحزب بالاستحقاقات الدستورية وخصوصاً الملف الرئاسي، ويعطي الفتاوى يميناً ويساراً، ويُحرم اتفاق المعارضة على مرشح رئاسي موحد ويحلّل الاتفاق على رئيس تيار المردة سليمان فرنجية، أو أن الفراغ سيطول وسنرى من نفسه أطول، بهذه العبارات هدد النائب محمد رعد كل من هو ضد محور الممانعة مهددا بالفراغ الى ما لا نهاية.

وسط هذا التهديد ينتظر ما ستخرج به زيارة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الى باريس ولقاؤه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، هذه الزيارة التي نسفت أي تسوية على حساب لبنان، فصاحب الصرح البطريركي ذهب الى باريس لوضع النقاط على الحروف، وليقول أن لا رئيس من دون مشاورة بكركي.

وفي الغضون، تقول أوساط معارضة، رداً على تهديدات رعد، أن محمور الممانعة يؤكد مرة جديدة انه سيد التعطيل، فإما انتخاب فرنجية أو الفراغ، مضيفة عبر “صوت بيروت انترناشونال”، ان التهديدات لم تعد تنفع واصبح للمعارضة مرشح وهو الوزير السابق جهاد أزعور فلننزل البرلمان وننتخب رئيساً.

وترفض مصادر المعارضة وضع ترشيح أزعور بالمناورة، فهو مرشح أتى بعد انفاق بين المعارضة وبقية الأحزاب ومن ضمنهم التيار الوطني الحر.

وفي الانتظار، ترى مصاد سياسية عبر موقعنا ان قائد الجيش العماد جوزف عون لا يزال الأوفر حظاً للرئاسة، بما يتمتع من حيادية تتيح له الوصول الى بعبدا، فهو خارج كل الاصطفافات القائمة ويمكن ان يلعب دور الوسطي والمقرّب لوجهات النظر المختلفة.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال