الجمعة 15 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 9 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جلسة اليوم "بروفا" ما قبل الدخول في الفراغ

هل يُكتب لجلسة اليوم أن تكتمل؟، فرئيس مجلس النواب نبيه بري قرر عقد جلسة لانتخاب رئيس للجمهورية ليقول أن البرلمان موجود ورئيسه يقوم بواجباته، لكن الجلسة وفقاً لمصادر نيابية هي لزوم ما لا يلزم، لأن الاستحقاق الرئاسي يخضع لتوازنات واتفاقات لم تنضج بعد.

وتشير المصادر النيابية لموقع “صوت بيروت انترناشيونال” الى أن بري يدرك سلفاً أن النصاب لن يكتمل، لكن اراد عقد جلسة لإسكات بعض الأصوات المعارضة والتي حاولت الغمز من قناة بري خلال جلسة الموازنة.

وتضيف المصادر، “ربما تكون الجلسة الأولى والأخيرة، قبل الدخول في الفراغ الرئاسي، فجميع القوى السياسية لم تكشف عن أوراقها الرئاسية بعد، وتتكتم عن أسماء المرشحين للرئاسة خوفاً من حرق هذه الأسماء، كما أن قوى المعارضة لم تحسم أمرها بعد لاختيار اسم الرئيس الجديد ودعمه من أجل وصوله الى بعبدا”.

وتقول المصادر، “حزب الله لا يزال قيد التشاور مع الراعي الاقليمي له أي إيران، وينتظر كلمة السر الخامينئية للدخول الى الملعب الرئاسي من بابه العريض، وهذا رهن انتظار التسويات التي تنتظرها إيران، وهنا يدخل لبنان بالفراغ الرئاسي بانتظار التسوية الا اذا ارادت المعارضة تسديد ضربة قاضية لمحور المقاومة والدخول بثقلها الى البرلمان والاتفاق على مرشح والذهاب به الى النهاية، لكن مفتاح المجلس بيد بري وحلفائه، بالتالي فإن المعركة شرسة ولا يوجد فريق واحد يتحكم باللعبة التعطيلية، والجميع قادر على عرقلة الاستحقاق ويملك الأوراق اللازمة لإدارة اللعبة.