الجمعة 11 ربيع الأول 1444 ﻫ - 7 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حزب الله لن يجاري باسيل... ومصادر بري: كلامه كالعهد منتهي الصلاحية

لم يمر كلام رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل مرور الكرام لدى حزب الله وحركة أمل، خصوصاً بعدما لعب باسيل على أوتار الحزب للهجوم على رئيس مجلس النواب نبيه بري من دون أن يسميه، لكن أصداء الحزب أتت ممتعضة من حديث باسيل الذي بات يمعن بهجومه على بري الذي كان له الفضل بتكبير حجم كتلة رئيس التيار الوطني الحر.

مصادر حزب الله لم تشأ التعليق على كلام باسيل وتجنبت الدخول في سجال معه او مع اي حليف قريب من المقاومة، واكتفت بالقول ان ما يجمع حزب الله بنبيه بري أكبر من أن يفرقه خطاب من هنا أو كلام من هناك، فالرئيس بري من المحرمات بالنسبة الى حزب الله وله احترامه.

من جهتها، اعتبرت مصادر نيابية مقربة من عين التينة، أن ما تفوه به باسيل هو قمة الهلوسة والهوس والغرور السياسي الذي وصل اليه فاعتبر نفسه ولياً للعهد أو أميراً يتحضر ليصبح ملكاً، لكن من دون مملكة، فيحارب الطواحين ويوهم مناصريه بكلام سيبقى حبراً على ورق، وعند التطبيق يهرول عند الافرقاء السياسيين عارضاً عليهم تقاسم الحصص.

ورأت المصادر في حديث عبر “صوت بيروت انترناشيونال” أن باسيل فتح معركة غير موجودة على الرئيس بري وعلى الرئيس المكلف نجيب ميقاتي، وهذا أمر عير مقبول، فإذا كان باسيل يعتبر أن عدم موافقة ميقاتي على مطالبه التعجيزية فهو مخطئ وليس بهذه الطريقة يتم التعاطي في السياسة وعليه مراجعة حساباته.

أما بالنسبة الى هجوم باسيل على نبيه بري، قالت المصادر، أن باسيل لا يستحق الرد في هجومه على رئيس مجلس النواب، خصوصاً ان كلامه منتهي الصلاحية كعهده الذي شارف على الانتهاء لا بل انتهى.

وعن صلاحيات رئيس الجمهورية والتباكي عليها، سألت المصادر باسيل، “اذا ليس هناك كن صلاحيات فلماذا يستميت للوصول الى بعبدا؟.

أما عن تهديداته بالفوضى، قالت المصادر أن باسيل يتبع الفوضى نهجاً داخل الحكومة وخارجها وهذا ليس بأمر غريب.

وحول اعتبار باسيل نفسه خارج المنظومة، تضحك المصادر وتسأل، “هل من تسبب بهدر ٤٠ مليار دولار وتسبب بأزمة الكهرباء يُعتبر خارجاً عن المنظومة؟، هل من يمارس دور الرئيس الظل ويستغل نفوذ عمه الرئاسي خارج عن المنظومة؟ هل من شارك في كل الحكومات وفي ارفع الوزارات هو خارج عن المنظومة؟، هل من يتمتع بنفوذ لدى الأجهزة الأمنية والقضائية وداخل إدارات الدولة خارج عن المنظومة؟.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال