الأربعاء 8 شوال 1445 ﻫ - 17 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حزب الله ممتعض.. لا جلسة لانتخاب رئيس للجمهورية

لم يكن الثنائي الشيعي في وارد ان يتفق رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل مع المعارضة على مرشح لرئاسة الجمهورية، وراهن حزب الله على ان باسيل يرفع السقف للحصول على مكاسب سياسية، أو على الأقل لثني الحزب عن السير برئيس تيار المردة سليمان فرنجية.

مصادر نيابية اشارت الى ان حزب الله وعلى الرغم من ارسال رسائل باتجاه الشالوحي والتحذيرات التي وصلت الى باسيل عبر موفدين تحذره من أي اتفاق مع المعارضة في مواجهة حزب الله، الا ان باسيل ذهب حتى النهاية وابرم اتفاقه مع المعارضة.

وأضافت المصادر لموقع “صوت بيروت انترناشونال”، “باسيل فضل الاتفاق مع المعارضة على ان يسير بفرنجية رئيساً واختار أهون الشرّين، لأن السير بفرنجية يعني خسارة الزعامة في البترون والمناطق التي للمردة نفوذ فيها، لأن المردة سيأكل من صحن التيار الوطني الحر خصوصاً بعد تآكل شعبيته، والقبول بفرنجية سيحتم على التيار خسارة المزيد من شعبيته”.

أما بالنسبة لحزب الله، تشير مصادر خاصة لموقعنا أنه ممتعض كثيراً من تصرفات باسيل واصفاً إياها بالكيدية وهي ستضر أولاً وأخيراً بالعلاقة بينهما وسترتد سلباً على التيار الذي فقد مصداقيته لدى الحزب الدي يعتبر أن ما بعد اتفاق باسيل مع المعارضة ليس كما قبله، وان مرحلة تحجيم تكتل لبنان القوي بدأت.

أما بالنسبة الى جلسة انتخاب رئيس للجمهورية، اعتبرت المصادر ان رئيس مجلس النواب نبيه بري لن يدعو الى جلسة لا يؤمن عبرها ٦٥ صوتاً لفرنجية، خصوصاً ان الوزير أزعور بات يتفوق على فرنجية بعدد الأصوات وهذا ما سيجعل الثنائي الشيعي يتمسك اكثر فأكثر بالتعطيل.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال